اخبار السويد

أب أراد إجراء كشف عذرية لأبنته القاصر يحكم بالسجن في السويد

طلب عدة مرات من المركز الصحي إجراء كشف عذرية لأبنته البالغة 14 عامًا بسبب شكوك حول علاقة تجمعها بمراهق

انتهت الحياة المرعبة التي كانت تعيشها أحد العائلات، عندما طلب  الأب من المركز الصحي إجراء كشف عذرية للتحقق مما إذا كانت ابنته البالغة من العمر 14 عامًا لا تزال عذراء. ثم قام موظفو الرعاية الصحية بدق ناقوس الخطر و أبلغوا عنه الخدمات الاجتماعية في مدينة كريستيانستاد و تم فوراً سحب الأطفال و رعايتهم بمكان آمن.  و الآن قد تمَّ الحكم على الأب بالسجن سنة و نصف.

عرّض عائلته للتعنيف و الرعب

كان الرجل البالغ من العمر 39 عامًا غير محكوم عليه سابقًا، و لم يكن معروفًا تمامًا للشرطة قبل قيامه بطلب إجراء كشف عذرية لابنته. لكن خلال عامي 2019 و 2020 على الأقل ، بث الخوف في عائلته المكونة من زوجته و أربعة أطفال. يمكن أن تكون أبسط و أتفه الأسباب كافية لإثارة غضب الأب.

A3A31D23 5248 4C77 97E7 C10B087178A0
Foto: JENS CHRISTIAN
حكم عليه بالسجن لمدة سنة و نصف

تعرضت ابنة له تبلغ من العمر 11 عامًا للضرب بسبب تثبيتها تطبيق TikTok على هاتفها المحمول. عندما عاد الابن البالغ من العمر 13 عامًا إلى المنزل بدرجات سيئة ، تعرض للضرب بالكرتة، لكن الأكثر تضرراً كانت الطفلة الكبرى و هي تبلغ من العمر 14 عامًا. عندما فحص الأب هاتفها المحمول و وجد محادثة مع ولدين ، غضب.

أراد التحقق من عذريتها

جاء في الحكم الصادر عن محكمة كريستيانستاد الجزئية أنَّه ” قام بصفعها على وجهها عدة مرات و ركلها في بطنها حتى عانت من صعوبة في التنفس”. ثم أخذها في سيارة إلى مركز صحي ”و حاول حجز موعد لفحصها و إجراء كشف عذرية لها عبر الهاتف لمعرفة ما إذا كانت لا تزال عذراء.

5E6B4D50 C27A 45B9 91BD 4CBC05E9CBBC
Foto: ISABELL HÖJMAN / TT NYHETSBYRÅN
الأب ضرب ابنته و هدد بقالها بعد اعادتها إلى العراق

“أثناء وجودهما في السيارة ، قال (الأب) إنه بسبب اتصالها بالأولاد ، سيأخذها إلى العراق و يقتلها هناك أو سيقتلها الأقارب هناك، و قال كذلك بأنَّها لم تعد ابنته”. و قد أدى الحادث الذي وقع في شهر مايو من هذا العام إلى تقديم بلاغ بالقلق على الأطفال إلى الخدمات الاجتماعية. و بعد ذلك تم سحب الأطفال من قبل الخدمات الاجتماعية و وضعهم بسكن محمي و في الوقت نفسه ، تم تقديم بلاغ بالأب للشرطة.

محتجز طوال الصيف

و اعتقل الأب و احتجز منذ 13 مايو / أيار بعد الإبلاغ عنه لمحاولته إجراء كشف عذرية لابنته القاصر. أخبر الأطفال في التحقيق الأولي عن الانضباط و العقوبات التي تعرضوا لها في المنزل. لكن الزوجة لم ترغب في الشهادة ضد زوجها. و تزعم أنها لم تر شيء مما يقوله الأطفال. قالت الزوجة نفسها بأنَّها قد تلقت ضربة واحدة خفيفة خلال كل هذه السنوات  ثم اعتذر زوجها منها لفعلته التي قام بها. لكن المحكمة الجزئية تعتبر أنه ثبت أنَّ الرجل البالغ من العمر 39 عامًا مذنب بالاعتداء و الاعتداء الجسيم و حكمت عليه بالسجن 18 شهرًا.

يجب عليه أيضًا دفع تعويضات لأطفاله قدرها 20000 كروناً سويدياً لكل من يبلغ من العمر 11 عامًا و 13 عامًا ، و 30 ألف كرونة سويدية لابنته الكبرى. الواجب بالذكر أنَّ الطفل الأصغر في الأسرة لم يتأثر بغضب الأب أو عنفه.

المصدر: Expressen

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.