اخبار السويد

أكثر من 6 آلاف سائح في مدينة فيسبي بـ غوتلاند

اكتظاظ شوارع مدينة فيسبي في غوتلاند بالسواح بالرغم من أزمة كورونا المستمرة في السويد

صيف مكتظ بالسياح في جزيرة مدينة فيسبي في غوتلاند حيث قدرت أعداد السياح بما يزيد عن 60000 سائح وهو عدد أكبر مما اعتادت عليه مدينة فيسبي خلال الأعوام الماضية.

وفقًا لقائد الشرطة السويدية الخارجية ماركو جونسون الذي أجرى مقابلة مع صحيفة هيلا غوتلاند المحلية، فقد ساد الازدحام، الفوضى وإمتلأت الشوارع في مدينة فيسبي و هذا ما يمكن وصفه بإسبوع اعتيادي في ستوكهولم.

أعداد كبيرة في شوارع مدينة فيسبي

تقوم المطاعم في مدينة فيسبي بالتعامل بحسب التوصيات العامة و بشكل جيد ولكنَّ النّاس خارجها يقفون في مجموعات كبيرة و لا يفكرون على الإطلاق بموضوع التباعد وترك مسافة أمان بين بعضهم البعض و وسط المدينة مزدحم للغاية على غير المعتاد.

10909411 9B9A 4208 8706 E31D46ABC6E8
FOTO: PETER WIXTRÖM
صورة تظهر تجمّع الناس و الاكتظاظ في أحد مطاعم فيسبي في غوتلاند خلال الصيف.

فهناك أعداد ناس كبيرة في شوارع مدينة فيسبي مقارنة بالأعوام السابقة و الأغلبية يتجنبون دخول المطاعم والسبب في ذلك بحسب التقارير القادمة من فيسبي هو القيود المفروضة على المطاعم و على خدمة المائدة وفقًا ل روجر نيد أحد المتواجدين في المكان.

مدينة فيسبي ممتلئة بالكامل

يوجد حالياً أكثر من 60000 سائح في مدينة فيسبي وفقًا لآخر الأرقام الصادرة عن Destination Gotland و هو مثل أي أسبوع صيفي عادي و هناك كذلك الرحلات الجوية و السفن السياحية القادمة لمدينة فيسبي.

بحسب الشرطة حتى في ليوغارن و فورو على سبيل المثال، يوجد العديد من السياح. فالشواطئ ممتلئة و كذلك مواقع التخييم الموجودة في فيسبي ممتلئة تقريباً.يقول روجر نيد في وقت سابق من يوم الجمعة كان هناك طابور لمدة ساعة لعبّارة فورو.

أعداد كبيرة بشكل غير عادي على شواطئ مدينة فيسبي

بحسب ويلي البالغ 14 عامًا و يعيش في مدينة فيسبي فقد ذهب يوم الجمعة لشاطئ سوديرساند الواقع في فورو و أصيب بصدمة مما رأه هناك.

يقول ويلي يوم الخميس كان هناك عدد كبير من النّاس وفي اليوم التالي عندما نزلت للشاطئ كانت أعداد النّاس أكثر بكثير من الخميس، و يكمل قائلًا بأنّه قد ذهب لهذا الشاطيء في فيسبي لعدة أعوام و هذه المرّة الأولى التي يرى بها هذه الأعداد الهائلة على شواطئ مدينة فيسبي.

D22BEE34 6C76 4767 A130 D6488988E32D
FOTO: LÄSARBILD
صورة توضح مدى اكتظاظ شاطئ سوديرساند في فورو على جزيرة فيسبي يوم الجمعة الماضية.

يقول ويلي أعتقد بأن النّاس يحافظون على مسافة تباعد جيدة لحد ما على شواطئ فيسبي ولكنّهم كانوا يجلسون في مجموعات كبيرة متباعدة و لم يحافظوا على مسافة تباعد داخل المجموعات وربما بعضهم نسي أزمة كورونا.

فقد كانت أكبر الحشود بقرب الكشك الموجود في الشاطيء وفي متجر البقالة Ica المتواجد على مسافة قصيرة من الشاطيء في فيسبي فالمتجر كان مكتظاً والناس وقفوا في طابور مزدحم و لم يحافظوا على مسافة التباعد الموصى بها و التي هي مترين.

أسبوع سياحي في فيسبي يضاهي سياحة اسبوع في ستوكهولم

كانت الشرطة قلقة من أنَّ الازدحام في شوارع و أزقة فيسبي  قد يؤدي لمشاكل مما يستدعي  تدخل متزايد للشرطة، و لكن الوضع حتى الأن مازال في مستوياته الطبيعية.

ليس أقل أو أكثر من المعتاد يمكنني القول الوضع الحالي هو كأي أسبوع عادي في ستوكهولم خلال الصيف. فخلال النّهار لم يكن الازدحام في الشوارع كبيراً ولكن خلال المساء أصبحت الشوارع مكتظة بالنّاس.

يقول روجر نيد هناك الكثير من النّاس في مدينة فيسبي الداخلية الليلة. و يدرك الكثير من النّاس بأنّ عليهم أن يحافظوا على مسافة التباعد الاجتماعي، و لكن عند شربهم المشروبات الكحولية فيمكن أن يتناسو التباعد قليلًا.

ويختم بأنَّ الخطر لم ينتهي بعد.

المصدر: Aftonbladet 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.