اخبار السويد

ألمانيا تعرض دعمها الكامل للسويد وفنلندا في حال انضمامهما للناتو

أكد المستشار الألماني أولاف شولتز، أن ألمانيا ستقدم دعمها الكامل لكل من فنلندا والسويد في حال قررتا الانضمام إلى الناتو، مشددًا على أن بوسع البلدين الوثوق في دعم ألمانيا الكامل لهما.

وجاء هذا التصريح خلال مؤتمر صحفي ثلاثي عقد يوم أمس الثلاثاء، ضم كل من رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا آندرشون ورئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين، إلى جانب المستشار الألماني أولاف شولتز، عقد في قلعة ميسبرغ شمال العاصمة الألمانية برلين، لمناقشة الوضع الأمني والعضوية المحتملة في الناتو.

الوضع الأمني المتغير

من جهتها، أشارت رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين إلى أن فنلندا والسويد يتشاركان الوضع الأمني ذاته، لذا فإن قراراتهما مرتبطة ببعضها بشكل عميق، ما يزيد من أهمية المناقشة المفتوحة والمشتركة بينهما.

بينما أوضحت رئيسة الوزراء السويدية أن السويد تعمل على قدم وساق للتكيف مع الوضع الأمني المتغير، وأن كافة الأطراف تنشغل في تحليل الوضع الأمني المستقبلي، بما في ذلك عضوية الناتو ، كما أكدت على أن جميع الاحتمالات مطروحة على الطاولة، وأن القرار النهائي سيعلن في 13 مايو/ أيار المقبل ، ومن المتوقع أن تقدم السويد نوعًا من الضمانات الأمنية لأعضاء الناتو الآخرين في حال قررت الانضمام، إذ ستقع على عاتقها مسؤولية خاصة عن بحر البلطيق، بحسب رئيسة الوزراء السويدية ، أما بالنسبة لفنلندا، فستكون مسؤولة بشكل خاص عن أمن دول البلطيق.

تجدر الإشارة إلى أن العضوية السويدية والفنلندية في الناتو تعد ذات أهمية كبيرة بالنسبة لألمانيا وحلف شمال الأطلسي، وستسد الفجوة بين دول البلطيق وبولندا وألمانيا والنرويج.

آندرشون: تعاون جيد حتى الآن

أخيرًا، أكدت أندرشون خلال المؤتمر الصحفي على أهمية التبعات السياسية المنسقة والموجهة ضد روسيا من الدول المحيطة ببحر البلطيق والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وضرورة الاتفاق على العقوبات ضد روسيا مع استمرار دعم أوكرانيا في الوقت ذاته.