اخبار السويداخبار عامة

أمازون تضغط على الحكومة السويدية لتجنب الضرائب الجديدة

تضغط أمازون على الحكومة السويدية للحصول على إعفاءات ضريبية جديدة

يشعر عملاق تكنولوجيا المعلومات أمازون  بقلق عميق بشأن تأثير الضريبة السويدية الجديدة على الإلكترونيات على الأعمال. كتبت نيشا بيسارا ، عضو جماعة الضغط في أمازون ، في رسالة بريد إلكتروني إلى وزارة المالية: “هناك نقص في الوقت”.

ارتفاع أسعار الإلكترونيات

تجبر الضريبة الجديدة على الإلكترونيات جميع تجار التجزئة الإلكترونيين السويديين على رفع أسعارهم. لكن أمازون ، التي تثبت وجودها حاليًا في السويد ، تحاول تجنب الضرائب. في رسالة إلى وزارة المالية ، طلبتها و نشرتها وكالة الأنباء Siren ، كتبت كيت تيلير ، الناشطة في أمازون ، أنَّ الشركة تريد لقاء وزيرة المالية ماجدالينا أندرسون وزيرة الدولة.

72505AF0 9A80 4728 A67C 507CD92BFD0C
FOTO: RICHARD DREW / TT
أمازون تحاول الحصول على إعفاء ضريبي من الحكومة السويدية

تم إرسال الرسالة بالأمس و يبدو أنَّ أمازون قلقة بشأن كيفية تأثير ضريبة المواد الكيميائية الحكومية على الأعمال عندما تثبت الشركة نفسها الآن في السويد.

في رسالة أخرى إلى الوزارة ، كتبت ناشطة الضغط نيشا بيسارا في وكالة رود بيدرسن ، التي تعمل أمازون كعميل لها: “هناك ضيق في الوقت ، حيث سيؤسسوا عملهم التجاري في السويد قريبًا و سيدخل القانون الحديد حيز التنفيذ في غضون أسابيع قليلة”. تريد أمازون تجنب الضريبة الحكومية الجديدة على الإلكترونيات في السويد.

أمازون تخاطب الحكومة

كتب ممثلو أمازون بأنَّ الشركة عقدت اجتماعات مع وكالة الضرائب السويدية ، لكن السلطة أوضحت أنها لا تستطيع منح أمازون إعفاء من ضريبة الإلكترونيات الجديدة. كتبت نيشا بيسارا مستشارة اللوبي: “أمازون تجري حوارًا مع مصلحة الضرائب السويدية حول أجزاء مختلفة من الضريبة و طريقة تنفيذها على أرض الواقع و بما أنَّ الوكالة ليس لديها إجابات على جميع أسئلتنا، فقد أحالتنا إلى الحكومة السويدية لمحاولة الحصول على إجابات وافية”.

في حوار مع صحيفة Aftonbladet، ترفض نيشا بصارة الإجابة على أي أسئلة و تقول يمكن أن نتكلم لاحقًا، فنحن لا نتحدث عادة عن عملائنا. تقترح كيت تيلير ، التي تعمل في مكتب أمازون الأوروبي في مدينة لوكسمبورغ ، أن تحصل أمازون على تأجيل ضريبة الإلكترونيات السويدية: “كما فهمنا فإنَّ التأجيل ، أو المهلة، يمكن أن يقرره فقط المجلس التشريعي السويدي أو الحكومة السويدية.”

وزيرة المالية ترفض الاقتراح

التقت الحكومة السويدية بممثلي شركة أمازون في وقت متأخر من بداية شهر أغسطس/ آب الجاري. ثم عقد اجتماع بين وزير التجارة و الصناعة إبراهيم بيلان و أمازون. الآن تريد الشركة مقابلة الحكومة السويدية مرة أخرى  للحديث عن ضريبة الإلكترونيات الجديدة. هذه المرة ، تقترح الشركة سكرتير دولة في وزارة المالية.

50D3FEF7 05CA 44F0 BAE1 9B1967F3F298
FOTO: LOTTE FERNVALL
وزيرة المالية ماجدالينا أندرسون ترفض طلب شركة أمازون بخصوص الإعفاء الضريبي في السويد

كتبت كيت تيلير: “سنكون ممتنين لفرصة إخبارك عن عمليات شركة أمازون التجارية و خططها المستقبلية في السويد ، فضلاً عن تبادل الآراء بشأن القضايا التي أشرنا إليها في هذه الرسالة”. ترفض وزيرة المالية ماجدالينا أندرسون اقتراح أمازون.

لكن الحكومة السويدية ترفض اقتراح أمازون بالإعفاء، و صرحت وزيرة المالية ماجدالينا أندرسون، في تعليق بالبريد الإلكتروني قائلةً: “في القانون السويدي ، لا نضع استثناءات أو اتفاقيات محددة مع شركات معينة ، و لكن لدينا قواعد ضريبية عامة تنطبق بالتساوي على الجميع. على المدى الطويل ، يخلق مناخ أعمال يمكن التنبؤ به و عادل. ربما نحتاج إلى لقاء معهم لتوضيح ذلك “.

تم فرض ضريبة المواد الكيميائية في عام 2017 و تشمل ، من بين أمور أخرى ، الإلكترونيات الاستهلاكية. كحلّ لحقيقة أنَّ البائعين الأجانب و السويديين يخضعون للضرائب بشكل مختلف ، قررت الحكومة في أبريل أنَّ الضريبة يجب أن تنطبق أيضًا على التجارة الإلكترونية. سيدخل القانون حيز التنفيذ في شهر أكتوبر المقبل .

صحيفة أفتونبلاديت تدقق عمالقة الإنترنت

تحدثت صحيفة افتونبلاديت في عدد من المقالات عن عمل الحكومة لجذب عمالقة الإنترنت Amazon و Google و Facebook. في عام 2017 ، كتب ثلاثة من أثقل وزراء الحكومة السويدية خطابًا إلى جيف بيزوس الرئيس التنفيذي لشركة أمازون ، يطلبون فيه من شركته أن ترسخ نفسها بشكل أعمق في السويد.

DDACDC4E 36B2 4313 950E 9D03643193F9
Foto: Google جيف بيزوس مؤسس و الرئيس التنفيذي لشركة أمازون العملاقة

في نفس العام ، خفضت الحكومة ضريبة الكهرباء لقاعات الخوادم لعمالقة تكنولوجيا المعلومات بنسبة 97 بالممئة. و قد تمكنت صحيفة أفتونبلاديت أيضًا من إظهار كيف مرت أمازون بالعديد من التغييرات في اقتباس وزير التجارة و الصناعة آنذاك ميكائيل دامبرج  و الذي تم استخدامه في الحملة الإعلانية لعملاق تكنولوجيا المعلومات أمازون حول الإطلاق.

المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.