اخبار السويد

عالم الأوبئة أندرش تيجنيل: العالم اصبح مجنوناً

عالم الأوبئة السويدي الشهير أندرش تيجنيل يتحدث عن شهرته العالمية وعن سياسية السويد بمواجهة وباء كورونا

عالم الأوبئة السويدي أندرش تيجنيل يتحدث للبرنامج الشهير “Summer in P1” عن شهرته والاستراتيجية السويدية لمكافحة فيروس كورونا وعن حقيقة استمرار الوباء من استمراره.

يبلغ عالم الأوبئة ‎أندرس تيجنيل من العمر 64 سنة ويعمل كـ عالم وبائيات في هيئة الصحة العامة منذ 2013 وقبل ربيع 2020 كان دورًه مجهولًا إلى حد ما ولكن منذ ذلك الحين تغير الكثير حيث تحدث عن الكراهية والنقد اللذين تحولا إلى تعابير مفاجئة للإعجاب اثناء فترة عمله ومواكبته لمراحل تطور وانتشار الفايروس حتى بات تيجنيل وجه مشهور في العالم

الاستراتيجية السويدية لفايروس كورونا وفي مارس تم اتخاذ القرار بالانتقال من خطوة إيقاف انتشار فيروس كورونا في السويد إلى الحد من آثاره والذي وصفه تيجنيل بأنه نموذج كلاسيكي لمكافحة الاوبئة ولكن بعد ذلك بدا الأمر وكأن العالم أصبح مجنونًا وبدا كل شيء تم ناقشه بات منسياً تمامًا ودولة تلو الأخرى أغلقت حدودها وأغلقت مجتمعاتها تمامًا.

‎”آثار جانبية”

‎يقول تيجنيل إن فيروس كورونا لا يمكن التنبؤ به ومن الصعب معرفة أي الطرق لها أفضل تأثير ولكن هناك شيء واحد يبدو أن الكثير ينسونه هو أن الجهود المبذولة لمكافحة الوباء يمكن أن يكون لها آثار سلبية.

‎ نحن نعلم على سبيل المثال أنه من السلبي عدم مقابلة الآخرين  فإنه يخلق الوحدة وعزلة الأزواج تزيد من خطر الاعتداء على الإناث ويزيد عدم العمل والعاطلين عن العمل بشكل كبير من خطر العديد من الأمراض على المدى الطويل وإغلاق المدارس هو المثال الأكثر وضوحا حيث يفقد الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدرسة سياقًا اجتماعيًا ويفتقدون وجبات المدرسة ويخاطرون بعدم الحصول على درجات نهائية صالحة وهذه العوامل التي تؤثر بشكل كبير على فرصهم في العيش بصحة جيدة.

مرافقة مراحل تطور الفيروس

‎في برنامج Summer in P1 تحدث تيجنيل عن أول مرة سمع فيها عن فيروس الاكليل الجديد في إسبانيا حيث احتفل بالعام الجديد، احتفال بالعام الجديد جعلني بعد ذلك أن أتساءل عما إذا كان سيعود إلى التاريخ كآخر احتفال بهذه الطريقة.

‎ثم لم يشعر تيجنيل بأي قلق لكن الوضع في العالم كان أسوأ مما كان يتصور والآن لدينا وضع رهيب مع الآلاف من الوفيات في السويد ومئات الآلاف من الوفيات في العالم من حولنا وهذا مستمر في الازدياد.

المصدر: SVT Nyheter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.