اخبار السويد

إجراء جديد للحد من انتشار فيروس كورونا بالسويد

إجراء جديد يقضي بإمكانية بقاء المتعايشين مع شخص مصاب بعدوى فيروس كورونا بالمنزل يدخل قيد التنفيذ قريباً بالسويد

قد يتم فرض قيود أكثر صرامة على الأشخاص الذين يعيشون مع شخص مصاب بعدوى فيروس كورونا بنفس المنزل. قد يعني هذا أنَّ المزيد من الناس سيضطرون إلى البقاء في المنزل. وفقًا لـموقع Ekot الإخباري، من المتوقع أن يتم الإعلان عن ذلك في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

الوضع مناسب لهكذا إجراء

في الوقت الحالي ، تنص إرشادات وكالة الصحة العامة السويدية على أنَّ أي شخص قد يكون مصابًا بعدوى فيروس كورونا يجب أن يتجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين خلال فترة حضانة فيروس كورونا و التي تبلغ أسبوعين. و لكن يتم الآن إجراء تحقيق جديد مما يعني أنه يمكن للأطباء  المعالجين اتخاذ قرار يقضي بأنَّ الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا و الذين يعيشون في نفس المنزل مع الشخص المصاب بعدوى فيروس كورونا قد يُجبرون على البقاء في المنزل ، و على سبيل المثال ، عدم الذهاب إلى العمل.

64649FE2 E7B0 4724 82C5 9F4BA8552B9C
FOTO: LOTTE FERNVALL
أندرس تيجنيل

يقول بيتي بروستد المستشار العام القانوني في وكالة الصحة العامة، في السابق ، كانت عدوى فيروس كورونا كبيرة لدرجة أنَّ اتخاذ نكذا إجراء يمكن أن يؤثر سلبًا على المجتمع. لا أعتقد أنَّ أطباء الحماية من العدوى و الأطباء المعالجين قد أتيحت لهم الفرصة لاتخاذ هذه القرارات من قبل ، و لكن الآن أصبح الوضع مناسبًا و سنرى ما إذا كان بإمكاننا تقديم هذه التوصية لتقليل انتشار عدوى فيروس كورونا بشكل أكبر.

يهدف التحقيق إلى تسهيل بقاء الأشخاص في المنزل ، و يمنح قرار الطبيب هذا الحق في تعويض مالي للشخص الذي يشارك السكن مع شخص مصاب بعدوى فيروس كورونا و هذا التعويض يمنح من قبل وكالة التأمين الاجتماعي السويدية.

الإجراء اختياري

و مع ذلك ، لا توجد إمكانية لمتابعة مدى التزام الأشخاص بهذه الإجراءات الجديدة. يقول بيتي بروستاد، لا ، ليس لدينا طرق  إشراف على ذلك، و هذا الإجراء هو إختياري، و أعتقد أنَّ معظم الناس سيتبعون هذه القواعد، لأنَّهم لا يريدون أن ينقدوا عدوى فيروس كورونا  للآخرين.

C69BEACD 8A0C 4CFA 890F AA25B2B1DFE4
FOTO: LOTTE FERNVALL
وكالة الصحة العامة السويدية

بالطبع ، هناك دائمًا أولئك الذين لا يتبعون التشريع القانوني، و لا يهم كذلك ما هي خيارات التحكم و المتابعة المتوفرة لدينا أيضًا.

المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.