اخبار السويد

إيبا بوش لماذا لا يوجد مائة جريح إسلامي مثلما صار لدينا مائة شرطي جريح خلال احداث العنف الاخيرة

تقول الشرطة السويدية إن قيام سياسي سويدي و رئيس حزب بدفع الشرطة لإصابة مائة شخص بإطلاق النار لا ينتمي إلى دولة تحكمها سيادة القانون

تتسائل زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي السويدي إيبا بوش عن عدم استخدام الشرطة السويدية العيارات النارية الحية خلال أعمال العنف والشغب خلال عطلة عيد الفصح ، مستغربة من عدم وجود مائة جريح إسلامي ، ومائة مجرم جريح ، ومائة جريح متمرد مثلما تواجد مائة شرطي جريح نتيجة لاحداث العنف الناجمة عن حرق المصحف من قبل المتطرف الدنماركي راسموس

كما انتقدت إيبا بوش قيادات الشرطة السويدية قي طريقة تعاملها مع أعمال الشغب الأخيرة ، تريد إيبا بوش من الشرطة التحقيق في سببإصدار أوامر للشرطة في بعض الحالات بعدم المواجهة و التراجع أثناء أعمال الشغب ، السؤال الذي يجب طرحه حسب إيبا بوش هو لماذا لميتم الرد بقوة و حزم على كل ما حدث

وزير العدل مورجان جوهانسون يصف كلام إيبا بوش بغير الحكيم والعقلاني

يجيب جوهانسون على انتقاد إيبا بوش الشرطة لعدم ارتكابها مذبحة قائلا أنه فخور بتصرفات الشرطة في ظل ظروف الصعبة التي كانت تواجههم ، مضيفا أنه من الضروري أن نكون ممتنين لأن الشرطة السويدية هي التي تتعامل مع هذه المواقف الصعبة ، وليس الهواةالمتسرعين مثل إيبا بوش“.

جهاز الشرطة السويدية  تصريح لا يصدق

انتقد جهاز الشرطة تصريحات زعيم الحزب الديمقراطي إيبا بوش ووصف التصريح بالغريب والذي لا يمكن تصديقه ، تقول لينا نيتز رئيسة نقابة الشرطة إن قيام سياسي سويدي يحث الشرطة السويدية على إصابة حوالي مائة شخص بإطلاق النار بحدة لا ينتمي إلى دولة تحكمها سيادة القانون “.