اخبار السويد

تصوير إسراء بالخفية لارتدائها الحجاب أثناء السباحة في يستاد

صورتها بالخفية أثناء السباحة بالحجاب و نشرت الصورة على فيسبوك

إسراء ياسين ، 20 سنة ، ومحمد علي نمر ، 29 سنة.  كانوا يسحبون في يستاد و إسراء ترتدي الحجاب.

تقول إسراء، “لم أتخيل قط أن هذا يمكن أن يحدث في السويد”. في وقت كتابة هذا التقرير ، كان المنشور على فيسبوك يحتوي على ما يزيد قليلاً عن 17000 تعليق و 1600000 مشاركة و 4000 ردود فعل.

لماذا كل هذا الكره للحجاب

وفقاً لصحيفة P4 Malmöhus فقد تمَّ تصوير محمد علي نمر ، 29 سنة ، وإسراء ياسين ، 20 سنة ، أثناء السباحة في يستاد. تم نشر الصورة على فيسبوك ، من بين أمور أخرى ، مع التعليق “اضطهاد واضح للمرأة” وانتشرت الصورة بشكل كبير. و يتم التحقيق في الحادث الآن على أنه مضايقة بدوافع جريمة الكراهية.

يقول علي لا يمكنني إجبارها على خلع الحجاب فهذا هو القمع برأي.
Foto: PRIVAT
يقول علي لا يمكنني إجبارها على خلع الحجاب فهذا هو القمع برأي.

تقول إسراء  ياسين، ليس صحيحاً أنَّ ارتداء الحجاب هو ظلم لي. فقد قررت بنفسي أن أرتدي الحجاب و لا يمكن أن يجبرني أحد على ارتداء شيء لا أريده. في الصورة التي تم نشرها في 26 يونيو ، يقف الزوجان جنبًا إلى جنب في الماء بجوار الشاطئ في يستاد.

يرتدي محمد علي نمر سروال سباحة ، بينما ترتدي إسراء  الحجاب ولباس يغطي كامل جسدها. يعيش الزوجان في Simrishamn وسمعا عن الصورة بعد أن شاهدها أحد أصدقائهما على وسائل التواصل الاجتماعي. لا ترى وجوههم في الصورة ، التي تم تصويرها من الخلف ، لكن الصديق استطاع التعرّف عليهم.

F166DCD2 676E 4D87 A466 824D684378C4
Foto: ANDERS GRONLUND/STRIXPHOTO / ANDERS GRÖNLUND, KVÄLLSPOSTEN. ANDERS GRÖNLUND.
للجميع الحق و الحرية بارتداء ما يرونه مناسبًا لهم.

يقول محمد علي نمر أعتقد أنَّه لشئ  مزعج و أن يقوم شخص ما بتصويرنا و نشر صورتنا دون أن يسألنا ، ما قاموا به أمر سئ حقاً.  ويتابع قائلًا ،  لا يمكنك إجبار الجميع على الإعجاب بكل شيء ولكني أعتقد أنها صورة خاطئة تمامًا.

نعتقد أنه يجب أن يكون لديك الحرية في ارتداء الملابس كيفما تشاء. ليس عليك خلع ملابسك لمجرد الحرية.

إنه خياري الخاص

تقول إسراء ياسين أنَّا كانت ترتدي الحجاب و فستان حمل أثناء التقاط الصورة ، وتفاجأت عندما شاهدت المنشور. لقد شعرت بغرابة شديدة لرؤية المنشور والتعليقات ، مما جعلني حزينةً جداً.

يعتبر العديد من المعلقين على المنشور أنَّ الحجاب هو شيء يتعارض مع حرية المرأة ، لكنه اختياري ، ويجب على الجميع احترامه. أبلغ الزوجان الشرطة بالحادثة. و وفقًا لـصحيفة P4 Malmöhus ، التي كانت  أول من أبلغ عن الحادث ، يجري حاليًا تحقيق أولي في المضايقة بدوافع جرائم الكراهية.

BD84AA09 F429 43A0 9425 9AC5CA740813
Foto: PRIVAT
إنَّا حريتي الشخصية و ما حدث هو أمر مؤسف و خاصةً في السويد

عدم الارتياح و الشعور بتقييد الحريّة

تقول إسراء ياسين بأنَّا تشعر الآن بعدم الارتياح عندما تكون بالخارج. الآن أشعر أنني يجب أن أفكر قبل أن أخرج ، أشعر أنَّ الجميع ينظر إلي. و تواصل قائلة، تتمتع المرأة التي ترتدي الحجاب بنفس الحرية التي تتمتع بها المرأة التي ترتدي البوركيني أو البيكيني أو أياً كان.

فلكل فرد الحق في ارتداء ما يريده ، و يجب على الجميع احترام ذلك. كانت صحيفة Kvällposten على اتصال مع المرأة التي نشرت المنشور ، و لكنَّها رفضت التعليق على الواقعة لغاية اكتمال التحقيق في القضية.

المصدر: Aftonbladet

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.