اخبار السويد

الجريمة المنظمة في السويد و خصوصًا في سودرتاليا ذات طابع عشائري

الشرطة تصنف 36 مجموعة إجرامية ذات طابع عشائري في السويد و أكبرها في سوديرتاليا

الشرطة تصنف 36 مجموعة في تقريرهم حول الشبكات الإجرامية المرتبطة مع بعضها البعض بصلة قرابة في السويد، و تم الإشارة بشكل خاص إلى شبكة سودرتاليا على أنها المجموعة ذات التأثير الأكبر في السويد. لكن رئيسة مجلس البلدية ، بويل غودنر، لا تريد التحدث عن “العشائر و العائلات”.

و تقول في مقابلة لها يوم السبت مع Ekot أنا لا أتحدث أبدًا عن مثل هذه الأشياء ، و لا أميز بين الناس، و أرفض القيام بذلك ، و لا أحبز التحدث عن العشائر و العائلات وما إلى ذلك، هؤلاء الأشخاص هم مجرمين  اختاروا العيش في أنظمة متوازية في سوديرتاليا.

لا للتصنيف العشائري

في مقابلة يوم السبت مع Ekot قبل أسبوعين ، قال نائب رئيس الشرطة الوطنية ماتس لوفينغ إنَّ هناك حوالي 40 شبكة إجرامية عائلية في السويد. في تقرير سري للشرطة ، كشفت صحيفة Expressen عن 36 مجموعة مختلفة ، حيث توصف شبكة سودرتاليا بأنها المجموعة ذات التأثير الأكبر في المجتمع الإجرامي في السويد. لكن عضو المجلس البلدي بويل غودنر  في سودرتاليا لا تريد الحديث عن الجريمة المرتبطة بالعائلة  أو العشيرة.

19ECD130 442F 4143 9065 AE6CF69BBD79
Foto: PONTUS LUNDAHL/TT / PONTUS LUNDAHL/TT
بويل غودنر

أعتقد أنني لا أريد أن أصف الجريمة ذات الصلة العشائرية أو العائلية، فهي جريمة منظمة خطيرة موجودة في سودرتاليا تتكون من أطياف مختلفة، كما تقول في حلقة اليوم من مقابلة يوم السبت و تكمل موضحةً، نحن لا نفرق في البلدية بين الناس. و مع ذلك ، أشار ماتس لوفينغ إلى سودرتاليا كنموذج يحتذى به عندما يتعلق الأمر بمكافحة الجريمة.

لقد أصبحت أخيراً قضية وطنية

تصف غودنر كيف تتكون الجريمة في البلدية إلى حد كبير من جرائم الرعاية الاجتماعية ، مثل الغش بشهادة طبية و الاتجار في تصاريح العمل و العقود السوداء. و هي تعتقد أنَّ العديد من المشاكل ناتجة عن استقبال سودرتاليا للوافدين الجدد أكثر من غيرهم بسبب قانون الإيبولا، و الذي تمَّ استغلاله من قبل المجرمون. يصف تقرير الشرطة المجتمع الموازي ، حيث تعمل الشبكات الإجرامية في عدة مجالات، كبنك و مستشفى و شركة تأمين و وسيط إسكان. في مقابلة يوم السبت مع Ekot ، سُئلت غودنر عما إذا كانت الجريمة تتأثر بواقع أنَّ الكثيرين في سودرتاليا لديهم خلفية أجنبية ، و أنَّ ثلثهم من الآشوريين أو السوريين.

938E41AE CE21 4358 B254 986101340BBA
Foto: PONTUS LUNDAHL/TT / PONTUS LUNDAHL/TT

ثلث سكاننا هم من الآشوريين و السوريين و الكلدانيين ، و هذه  مجموعات عرقية ظلت متماسكة منذ آلاف السنين ، و من الفريد تمامًا أنَّ هناك الكثير ممن يعيشون في مكان واحد. ما كان صعباً خلال الحرب في العراق و سوريا هو أنَّ الكثيرون  جاءوا إلى سودرتاليا في نفس الفترة الزمنية، عندما منحت السويد تصريح إقامة دائمة لهم.

بحيث أصبحت سوديرتاليا معزولة و مكتظة بشكل كبير. و هي تعتقد أنَّ التركيز على الجريمة المنظمة في السويد قد جاء متأخرًا. إنَّ الجريمة المنظمة الخطيرة في سودرتاليا  هي بالتأكيد مشكلة كبيرة و هي موجودة منذ سنوات عديدة و نحن نتحلى بالشفافية تمامًا فيما نقوم به ، و ما يحدث في سودرتاليا، و أخيراً يمكنني القول ، بأنَّ هذه القضية قد أصبحت قضية وطنية الآن.

المصدر: Aftonbladet

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.