اخبار رياضية

قدّمت استقالتها بسبب خلط الحجاب بالرياضة

بسبب حجاب الفتاة الصغيرة استقال الرئيس واتهامات بالأسلمة وجهت لهم

أدت صورة لفتاة صغيرة ترتدي الحجاب أثناء ممارستها الرياضة لاستقالة رئيس اتحادي و آخر يتحدث عن أسلمة الدولة.

اضطرت رئيسة جمعية السباحة إلى الاستقالة بعد احتجاجها على فتاة ترتدي الحجاب
اضطرت رئيسة جمعية السباحة إلى الاستقالة بعد احتجاجها على فتاة ترتدي الحجاب Foto: BILDBYRÅN

في صباح أحد أيام شهر فبراير لعام 2019 رأت أولا غوستافسون شيئًا ما أزعجها و استفزها فقد فكّرت بالأمر مسبقًا و لكن لم تقم به و لكن هذه المرّة لم تستطع البقاء صامتة أكثر تدخل أُولا غوستافسون لموقع فيسبوك و تكتب رأيها معلقةً على الصورة التي رأتها على الموقع الالكتروني الخاص بإحدى الاتحادات الرياضية التابعة للاتحاد الرياضي السويدي وقد ظهرت الصورة في إعلان قام به الاتحاد و الصورة تحتوي على صبي و فتاة يطلقان النار من بنادق, الصبي أشقر و الفتاة ترتدي الحجاب.

كتبت أولا معلقةً على الصورة ” لماذا تعمل RF على تطبيع الحجاب و يجعله كأي قطعة ثياب عادية!؟! من غير المفهوم بالنسبة لي أن تقوم الحركة التي تدعي أنها تدافع عن المساواة و القيمة المتساوية لجميع النّاس باظهار صورة مثل هذه. الجهل يؤدي- اقرأ، أعد، افعل الصح!”

كيف يرى البعض الحجاب

أولا غوستافسون هي رئيسة جمعية السباحة السويدية و بعد وقت قصير اتصلت بها الصفحة الرياضية Sportbladet و طلبوا منها بأن تقوم بتطوير وتحديث مشاركتها على فيسبوك. و تقول إنَّ الاتحاد الرياضي السويدي يظهر من خلال الصورة المنشورة بأنَّهم يحبون القمع باسم الشرف، الختان، زواج الأطفال و العنف بسبب الشرف.

واذا كان الحجاب تعبيرًا فيمكن اختياره عند بلوغ  15 أو 18 عامًا.

و لكن إنّه لأمر مهم ألا تقوم TF باظهار أي أطفال يرتدون الحجاب في أي مادة إعلامية.

ناقشت غوستافسون هذه القضية مع صديقها لارش ليليغرين الذي كان يتولى مهام في المجلس الرياضي الوطني و رابطة ستوكهولم الرياضية و قد صرّح الأخير بأنَّه يعتقد بأنَّ الصورة التي تظهر فتاة مرتدية الحجاب تبدو و كأنَّها ” إعلان تجنيد لمنظمة متشددة”.

فتاة تمارس رياضية الرمي وهي تلبس الحجاب
Foto: PER GROTH/BILDBYRÅN
الصورة المنشورة التي استفزت أولا غوستافسون

نقاشات حادة حول الحجاب في السويد

قام كل من ميشيل كولمان و سيمون سجودين السباحين في المنتخب الوطني بالانقلاب ضد رئيستهما والدفاع عن الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب أثناء ممارسة الرياضة. قال كولمان إنّه من السهل عليها الجلوس في مكتبها و اعتقاد أشياء، فربما لم تقم أولا غوستافسون بالذهاب إلى منطقة تينسا التابعة لستوكهولم خلال مساء يوم أحد، و هذه المنطقة التي تقوم هي نفسها بالمشاركة لدفع المزيد من الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب لبدء السباحة.

و قد قام البعض بانتقاد أولا غوستافسون و قالوا بأنَّ تعليقها حول صورة الفتاة التي ترتدي الحجاب هزّ بمصداقيتها كقاضية في محكمة أوريبرو حيث تعمل أيضًا وأضرّ بها كذلك.

أما رئيس الاتحاد الرياضي السويدي بيورن إريكسون فيقول ل SVT بأنَّه لا يريد استبعاد أي أطفال فجميع من يمارس الرياضة يسمح لهم الظهور بالصور، و لكنني كنت سأختار صورة أُخرى لأنَّ الحجاب و الأسلحة تُعيد للأذهان داعش.

موقفها من الحجاب أدى لاستقالتها

تقول أولا غوستافسون بأنَّها قد تلقّت في الغالب ردود فعل إيجابية حول تعليقها على صورة الحجاب و لكنّها قامت بمسح التعليق من فيسبوك بعد ثلاثة أيام من نشره و السبب لذلك كان تلقي ابنتها بريدًا إلكترونيًا يحض على الكراهية. و قد قامت كذلك الجهة الناشرة الصورة التي تحتوي على فتاة ترتدي الحجاب بحذف الصورة.

و كنتيجة لتعليقها حول الحجاب و الصورة فقد اضطرت أولا غوستافسون لتقديم استقالتها من منصبها كرئيسة جمعية السباحة بعد  أن أجمع مجلس الجمعية بالإجماع بأنَّها لم تعد محل ثقة بالنسبة لهم.

فقد دفعت غوستافسون منصبها كـ ثمن لآرائها حول الحجاب في الرياضة السويدية.

المصور الذي التقط الصورة كان بير غروث حيث قام بالتقاط الصورة لتوثيق يوم تجريبي رياضي. و يقول إنه أمر سخيف أن لا يسمح لجميع الفتيات في السويد بما فيهن الاتي يرتدين الحجاب بأن يقمن بتجربة الرماية اليوم و من الطبيعي أن أقوم بتصويرهن أيضًا. أما وزيرة الرياضة أماندا ليند فتقول بوضوح بأنَّ على جميع الأطفال أن يشعروا بالترحيب و يمكن للجميع أن يُصَوَروا في صورة فالحجاب ليس سببًا لاقتئصاء أحد ما.

المصدر: Expressen

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.