اخبار السويد

الحزب الديمقراطي السويدي يوصي باستخدام الكمامة الطبية للوقاية من الفايروس

توصيات جديدة متمثلة باستخدام الكمامة الطبية يقترحها الحزب الديمقراطي السويدي للوقاية من فيروس كورونا

أظهر استطلاعاً قامت به قناة  SVT Nyheter الإخبارية، أنَّ الحزب الديمقراطي السويدي هو الحزب الوحيد من بين الأحزاب الثمانية في البرلمان السويدي الذي أوصى بإرتداء الكمامة الطبية في الأماكن العامة للوقاية من فيروس الكورونا، بينما تعتقد معظم الأحزاب الأخرى أنَّ إجراءات الوقاية من فيروس كورونا ليست قضية سياسية، وإنما وكالة الصحه العامة السويدية هي المسؤوله عن إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

عدم إرتداء الناس للكمامة الطبية في المحلات التجارية أو وسائل النقل العام في السويد

1557BD70 B76D 4763 AE62 494957640F9E
Foto: TT/SVT
جيمي أوكيسون عضو حزب ديمقراطي السويد في الحكومة

ففي السويد لم يُطلب من الناس ارتداء الكمامة الطبية في المحلات التجارية أو وسائل النقل العام، وفقًا لوكالة الصحة العامة السويدية أنَّ هناك نقص في الأبحاث الكافية التي تظهر أنَّ الكمامة الطبية وسيلة فعالة للحد من انتشار فيروس كورونا بين الناس. بينما تعتقد السلطات السويدية أنَّ إرتداء الكمامة الطبية يمكن أن يخلق إحساسًا زائفًا بالأمان لدى الناس قد يؤدي إلى توقف الناس في السويد عن إبعاد أنفسهم عن بعضهم البعض و بالتالي إصابتهم بفيروس كورونا.

الوسائل الأكثر أهمية في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا في السويد

و وفقاً ل أنديرس تيغنيل في مقابلة له في برنامج Aktuellt السويدي أنَّ الحفاظ على مسافة بين الناس في السويد هو أكثر أهمية من ارتداء الكمامة الطبية، حيث أكد على أنَّ الكمامة الطبية لا يمكن أن تكون بديلاً عن ابتعاد الناس بعضهم عن بعض حتى لا نزيد من خطر انتشار فيروس كورونا في المجتمع السويدي.

59AC499F F24C 42F8 A2ED D74BBCAF8493
Foto: TT/SVT

اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية (WHO)

تدعو منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى استخدام الكمامة الطبية في الأماكن العامة في السويد حيث يصعب على الناس الابتعاد عن بعضهم البعض. و وفقاً لجيمي أوكيسون زعيم الحزب الديمقراطي السويدي أنَّ توصية إرتداء الكمامة الطبية للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا تنطبق على غالبيه البلدان الأخرى، و ينبغي أن تنطبق أيضاً على الناس في السويد.

المصدر:SVT Nyheter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.