اخبار السويد

الحزب اليميني السويدي يقترح سحب الإقامة من العوائل التي يرتكب فردًا منها جريمًة خطيرة

حزب سفار ديموكراتنا : الانتماء للمجتمع السويدي يجب أن يكون أساسًا في قرارت الترحيل ولا مدارس إسلامية بعد اليوم

بعد أعمال الشغب الأخيرة واحداث العنف الأخيرة في عطلة عيد الفصح ، أصدر الحزب اليميني السويدي ‘ سفاريا ديموكراتنا ‘ عددًا من المقترحات حول كيفية استجابة المجتمع ، البرنامج المكون من 30 نقطة الذي يقدمه الحزب اليوم و هناك عدد من المقترحات التي لم يطرحها الحزب من قبل هي إمكانية إلغاء تصاريح إقامة عائلات بأكملها إذا تورط فرد منها في جريمة خطيرة بالدرجة الكافية على حد وصف المقترح ، وأن من يشكل نمط حياة معديه للمجتمع يجب أن يكون أساسًا للترحيل من السويد

ومن بين النقاط التي شملها مقترح اليمني السويدي هو تجهيز الشرطة بخراطيم المياه وتوسيع نطاق المراقبة بالكاميرات في مناطق المشاكل وحظر المدارس الإسلامية ، و كانت هذه بعض المقترحات في البرنامج المكون من ٣٠ نقطة والذي قدمه الحزب اليمني السويدي ‘سفاريا ديموكراتنااليوم في نفس الوقت الذي زار فيه رئيس الحزب اليمني السويدي ييمي آكيسون مدينة لينشوبينغ إحدى المناطق المتضررة من أعمال العنف جراء حرق المصحف الشريف خلال عطلة عيد الفصح.

سحب تصريح الإقامة

تمت رؤية العديد من المقترحات في المناقشة سابقًا ، لكن عددًا منها جديد  وهذا يعني أن الحزب اليميني السويدي SD يرى أنه يجب زيادة المناسبات التي يكون فيها للشرطة الحق في استخدام الأسلحة في حالة حدوث جريمة خطيرة بما فيه الكفاية اضافة إلى أمكانية إلغاء تصريح إقامة الأسرة بأكملها .

أسلوب حياة غير اجتماعي

اقتراح جديد آخر هو أنه يعتبر أنه حتى ما يسمى بـالانتماء للمجتمعيجب أن يكون أساسًا للترحيل ، وبالتالي لا ينبغي مقاضاة الشخص على جريمة من أجل الترحيل ، لكن الحزب اليميني السويدي SD يعتقد أنه قد يكون سببًا كافيًا أن يعمل الفرد في بيئة إجرامية أومن خلالأسلوب حياة غير اجتماعييُظهر أوجه القصور في التزاماته تجاه السويد المجتمع أو يشكل خطراً أو عبئاً خاصاً على السويد“.

  يريد حزب SD ايضًا الأطفال والشباب الذين ينخرطون في الجريمة أو يختلطون في بيئة العصابات أن يكونوا قادرين على نقلهم إلى مايسمى بالمدارس الحكومية الإلزامية وأن يتم حظر المدارس الإسلامية.

المصدر: Svt