اخبار السويد

الحكومة السويدية تعلن تخفيف جديد لقيود كورونا في البلاد

عقدت الحكومة السويدية مؤتمرًا صحفيًا يوم أمس أعلنت من خلاله تخفيف قيود كورونا المفروضة حاليًا في البلاد، بعد التراجع الملحوظ في انتشار العدوى، ابتداء من الأول من يوليو/ تموز المقبل, ومن ضمن القرارات التي أعلنت عنها الحكومة السويدية، زيادة الحد الأقصى لعدد الأشخاص في التجمعات العامة ليصبح 300 شخص في الأماكن المغلقة، وثلاثة آلاف في الأماكن المفتوحة. أما المناسبات الخاصة كحفلات عيد الميلاد والأعراس، فيمكن أن تضم 50 شخصًا بعد أن كان الحد الأعلى ثمانية أشخاص.

كما ألغيت أيضًا أوقات إغلاق المطاعم والمقاهي والحانات التي سبق تحديدها في الفترة الماضية، فضلًا عن السماح للزبائن بالجلوس بمجموعات تضم ثمانية أشخاص على طاولة واحدة بعد أن كان الحد الأعلى أربعة أشخاص.

تجدر الإشارة إلى انتشار العدوى انخفض بشكل ملحوظ منذ بداية الشهر الحالي، بعد أن تلقى نحو 57% من السكان البالغين في البلاد جرعة واحدة على الأقل من لقاح فيروس كورونا، وتلقي نحو ثلث السكان البالغين جرعتين اثنتين، وفقًا لما قالته وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينجرين.

من جهتها، شددت وزيرة الثقافة والرياضة أماندا ليند، على ضرورة مواصلة سير في الاتجاه الصحيح والاستمرار في الإقبال على أخذ اللقاح، وأضافت، “نحن متشوقون للعودة إلى الحياة الطبيعية، لذا يجدر بكم الالتزام بالتوصيات لنتمكن من مقابلة أحبائنا والعودة إلى الحياة الطبيعية من جديد” وأخيرًا، أكد المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون، على أن الجائحة لم تنته بعد، لكن الجهود المبذولة نجحت في الحد من انتشار العدوى إلى المستوى المنخفض نسبيًا الذي نشهده اليوم.