اخبار السويد

الدنمارك تطلق حكمها النهائي على شباب سويديين ينتمون لعصابة في ستوكهولم

أعلنت محكمة الاستئناف الدنماركية تأييدها للحكم الذي صدر بحق عصابة سويدية أدينت بارتكاب جريمتي قتل بحق شابين ينتميان لعصابة منافسة في الدنمارك في العام 2019. وحكمت المحكمة الجنائية على محمد علي ومنصور اسماعيل وبنيامين أوسو أفرييه بالسجن المؤبد، بينما حكم على شابين كانا يبلغان من العمر 17 عامًا عند ارتكاب الجريمة، بالسجن 20 عامًا.

وتعد هذه المرة الأولى التي تعتمد فيها الدنمارك على المادة 81 من قانون العقوبات الدنماركي، والذي ينص على إمكانية فرض عقوبات مشددة تصل إلى ضعف العقوبات العادية في حال التعامل مع الجرائم المتعلقة بالعصابات الإجرامية. وبناء عليه صدرت أحكام طويلة بالسجن بحق الخمسة ولم يستثن القاصرون من الأمر.

ويذكر أن هؤلاء الشبان الخمسة أطلقوا العيارات النارية على ثلاث شبان سويديين وهما في سيارتهم خارج كوبنهاجن، قتل اثنان وتمكن الثالث من الفرار مع تمكن أحد الشهور من التقاط مقاطع فيديو مصورة للجريمة. وتمكنت السلطات الدنماركية في أعقاب وقوع الجريمة من إلقاء القبض على أحد الشبان الخمسة على أراضيها، بينما ألقت الشرطة السويدية القبض على الأربعة الآخرين في السويد وسلمتهم للدنمارك.

وتذكر مصادر أن هؤلاء الشبان أغلبهم من سكان حي رينكبي في ستوكهولم، وينتمون إلى عصابة يطلق عليها اسم “دورية الموت”، كما يقال أن محمد علي هو قائد هذه العصابة وسبق أن حوكم في السويد على ارتكابه جرائم عدة تتضمن السرقة والاعتداء وجرائم أسلحة وغيرها.

من جهته، نفى محمد علي انتماءه لعصابة دورية الموت وادعى أثناء المحاكمات أنه كان يلقب مع صديقيه بالفرسان الثلاثة وذلك عندما كان يلعب كرة القدم في عمر أصغر.