اخبار السويد

السويد تستقبل حرارة الأبيض المتوسط ​​و إسبانيا بثلاثين درجة مئوية

غدا الجمعة يتوقع أن تسجل السويد أعلى معدل حراري هذا العام حتى الأن

يقول ميكائيل سيوستراند عالم الأرصاد الجوية السويدية، إنه بالكاد يمكن للأجزاء الشمالية من البلاد الاستمتاع بموجة الحر القادمة من البحر الأبيض المتوسط و إسبانيا حيث من المتوقع أن تأتي الحرارة من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى جنوب السويد بدءا من الجمعة وحتى يوم الأحد، لترتفع درجات الحرارة معها إلى أكثر من 30 درجة مئوية في مقاطعات غوتالاند وسفيلاند, و أرسلت الأنواء الجوية السويدية SMHI رسالة تحذر من ارتفاع درجات الحرارة في أجزاء كبيرة من جنوب السويد و ينطبق التحذير من الحرارة أيضًا على Västmanland ، في مقاطعة Uppsala وعلى طول Roslagskusten في مقاطعة ستوكهولم، والتحذير يعني أن درجة حرارة يومية متوقعة بين 26 و 30 درجة لمدة ثلاثة أيام متتالية.

inbound6346814669715643952
FOTO: JOHAN NILSSON/TT

تفاوت بين الضغط المرتفع والمنخفض

الحرارة لا تصل إلى كافة أنحاء السويد حيث من المتوقع أن يمتد حد عرضي بهواء أكثر برودة من دالارنا وهالسنجلاند إلى الشمال والسبب هو الاصطدام بين ضغط مرتفع من دول البلطيق وضغط منخفض من المحيط الأطلسي والبحر النرويجي، عندما تصطدم الكتلة الهوائية من الضغط العالي والضغط المنخفض ، تتشكل السحب والمطر في الشمال وبالعادة المناطق التي تشهد أمطارا صيفية ستكون درجة الحرارة فيها أقل بكثير من الدرجة تحت الشمس، بين 15 و 20 درجة، وقد يتسبب الاصطدام في هطول أمطار في مناطق بوهوسلان وفارملاند ودالارنا يوم الجمعة و قد تتأثر هالسنغلاند وغامتلاند أيضًا ، سيكون طقس الأسبوع متنوعًا جدًا في الأيام القليلة القادمة لهذا السبب بالكاد يمكن للأجزاء الشمالية الأستمتاع بموجة الحر هذه.

inbound6477776439322370650
FOTO: MAGNUS LIAM KARLSSON

خطر نشوب حرائق غابات في العديد من الأماكن

إن وصول الهواء الساخن من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى السويد أمر شائع نسبيًا، ووفقًا لما قاله Mikael Sjöström ، يحدث ذلك مرة واحدة في السنة وهذا عادة ما يكون مطلوبًا بالنسبة لنا للحصول على درجات الحرارة المرتفعة هذه، وفي الوقت الحاضر يمكن ملاحظة أن الحرارة يمكن أن تستمر الأسبوع المقبل أيضًا، و لأن الحر سيتمر لعدة أيام يجب أن ندرك أن الصباح والمساء يكونان أكثر برودة لهذا علينا محاولة التهوية حتى يبرد داخل المنزل خلال النهار ولا ننسى وشرب الكثير من الماء بالطبع، قد يرافق موجة الحر جفاف خاصة في مقاطعة غوتالاند لهذا فأن خطر حرائق الغابات كبير ويستمر في الازدياد هناك.

المصدر: Aftonbladet