اخبار السويدالسياحة في اوروبا

الخارجية السويدية تعلن السماح بالسفر لهذه الدول

الخارجية السويدية تفتح من جديد المجال للرحلات السياحية إلى عشرة دول داخل الاتحاد الأوروبي شنغن

الخارجية السويدية تفتح من جديد المجال للرحلات السياحية إلى عشرة دول داخل الاتحاد الأوروبي شنغن ، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا وإيطاليا. وقد ألغي القرار الذي يوصي بتلافي السفر غير الضروري في 30 حزيران / يونيو ولا يزال التروي فيما يتعلق بالسفر على الصعيد العالمي كبيرا بسبب وباء كورونا ولا تزال العديد من البلدان تطبق سياسة حظر التجول والحدود المغلقة وقواعد الحجر الصحي سارية.

الخارجية السويدية تعدل عن قرارها بما يسمى منع السفر غير الضروري ، وتسمح بزيارات ورحلات سياحية إلى عشرة بلدان في أوروبا بدءا من 30 حزيران / يونيو. والبلدان المعنية هي: إسبانيا ، وآيسلندا ، وإيطاليا ، والبرتغال ، وبلجيكا ، وسويسرا ، وفرنسا ، وكرواتيا ، ولكسمبرغ ، واليونان.

السبب الحقيقي لمنع السفر من زاوية مختلفة

القرار ليس مستندا على انخفاض مستوى العدوى, والغرض من منع السفر لم يكن هدفه عزل مناطق جغرافية معينة دون غيرها أو منع الناس من زيارتها بل كان هدفه الاساسي تجنب أن ينتهي المطاف بالمسافرين عالقين هناك غير قادرين على العودة الى منازلهم بسبب عدم توفر وسائل النقل مثل القطارات والقوارب والطائرات وبدوره لا يزال منع السفر ساريا على البلدان المجاورة للسويد ويعتقد الكثير بأنه من الغريب عدم تشجيع السفر إلى الدانمارك أو إلى إيطاليا على سبيل المثال

فشل نوايا دول الشمال الأوروبي!

الدول الاسكندنافية كان لديها مشروع يقضي بالتعامل مع أزمة كورونا وخصوصا أجندة ملف السفر في ظل انتشار المرض ولكن يبدو أن التعاون بين دول الشمال الأوروبي قد فشل, كان لديهم مخطط لكنه لم يعمل كما كان مرسوما له! كان هناك أمل أن يتم فتح الحدود بصورة منظمة ومنسقة داخل نطاق الاتحاد الأوروبي, هذا الحل كان يمكن تطبيقه خلال العطلات على أقل تقدير. من جهة أخرى سيكون من الصعب فتح الحدود مع باقي دول العالم كلها دفعة واحدة هذا الصيف. فيما يتعلق بالسفر إلى بلدان خارج الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنطقة شنغن ، تمدد أيضا المشورة بتجنب السفر غير الضروري حتى 31 آب / أغسطس القادم.

فشل نوايا دول الشمال الأوروبي مع السويد

هل السويد حقا تعيش أسوأ سيناريو ؟

لدى السويد الآن أكثر من 000 5 حالة وفاة في كوفيد19 الأمل هذه الفترة معتمد أن يؤدي الفحص الشامل وتتبع العدوى إلى نتائج في خفض معدل ارتفاع العدوى. لكن كما قال أندرس تيجنيل عدة مرات هذا لا يعني أن لدينا عدوى أكبر من الدول الأخرى حيث أن نسبة الوفاة تعد منطقية بالنظر الى عدد سكان السويد الذي يقارب العشر ملايين.

هل الحظر في السويد قسري أم اختياري

عندما ضرب السويد الوباء، لم يمض وقت طويل قبل أن تقوم وزارة الشؤون الخارجية باصدار توصيات تقضي بضرورة الامتناع عن السفر غير الضروري التي هي حاليا سارية المفعول حتى 15 تموز / يوليو.ونصيحة وزارة الخارجية ليست حظرا قسريا، ولكن الأمر متروك للجميع لاتخاذ قراراتهم الخاصة. وتشير توصيات الوزارة بالسفر غير الضروري إلى الرحلات لغرض الزيارة والسياحية. وقد يكون هناك رحلات من الضروري القيام بها ،على سبيل المثال رحلات العمل الهامة للمجتمع أو السفر لمساعدة أحد الأقارب المرضى.

المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.