اخبار السويد

السويد تفتح تحقيقًا مع المتطرف الدنماركي راسموس بالودان بتهمة التحريض العرقي

بعد حرق المصحف الشريف في نهاية الأسبوع الماضي وأعمال الشغب التي تلته ، تم الإبلاغ ضد المتطرف الدنماركي راسموس بالودان بتهمة التحريض ضد مجموعة عرقية وتم إحالة قضيته إلى المدعي العام لغرض البت فيها ، في وقتًا سابق تم إيقاف التحقيقات في قضية حرق نسخة من القرآن الكريم لكن جيمي أركينهايم مدير الشرطة المحلية في مدينة مالمو يقول أن هكذا قرار نعتقد يحتاج إلى إعادة النظر فيه ، و ذكرت الشرطة أنهم هم أنفسهم أبلغوا المتطرف الدنماركي راسموس بالودان لكن يوم الخميس صرح مدير شرطة مالمو أن هناك شخصًا أخر هو من قدم التقرير الذي أدى إلى قيام الشرطة بالتحقيق في بالودان بتهمة التحريض ضد الجماعات العرقية.

فيما يتعلق بمظاهرة مناهضة للمسلمين حصلت في مالمو في صيف 2020 ، تم التحقيق مع شخص بتهمة التحريض ضد مجموعة عرقية بعد حرق مصحف حينها ، ثم خلص المدعي العام إلى أن الفعل لم يكن جنائياً ولكن الآن قامت الشرطة بتسليم التقرير الجديد الخاص بالتحريض ضدالجماعات العرقية إلى المدعي العام مرة أخرى و نعتقد أنه كان من الجيد إجراء محاولة أخرى بهذا الخصوص لأننا نفهم أن ما تم فعله من قبله هو أمر مسيء ، ويصيف قائدة شرطة المدينة جيمي أركينهايم إنه في الوقت نفسه لدينا حرية تعبير قوية في بلدنا يجب تقبلها و تفهمها.

ويعتقد صاحب الشكوى أنه تم تصوير المسلمين أثناء المظاهرة على أنهممشكلة المجتمع، وأن المتطرف الدنماركي راسموس بالودان وصف المسلمين بعبارات مهينة ، وتأمل الشرطة هذه المرة أن يتم النظر في القضية و البت فيها في المحكمة بدلاً من إغلاقها كما حدث سابقاً.

تقول الشرطة أنه قد يكون هناك تقييم مختلف هذه المرة لأننا عندما نظرنا إلى الخلفية حول أصل القانون والغرض منه ، نعتقد أننا يجب أن ننظر إلى هذا مرة أخرى و يقول جيمي أركينهايم إنه من الممكن أن نصل إلى نفس النتيجة السابقة مرة أخرى وهذا ما لا نتمناه.