اخبار عامة

الشرطة الأمريكية تركع للمتظاهرين

اقدمت الشرطة الأمريكية على الأعتذار للمحتجين في جميع أنحاء الولايات المتحدة واحدة تلو الأخرة بوضع أسلحتهم والركوع على ركبهم أرضاً

في فلوريدا وكاليفورنيا ونيويورك وهيوستن وجميع أنحاء الولايات المتحدة. وفي ميشيغان، خلع شريفن كريستوفر سوانسون خوذته، ورمى العصا جانبا وتحولت المظاهرة إلى مسيرة ضد عنف الشرطة.
استمرت الاحتجاجات ضد عنف الشرطة والعنصرية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بعد وفاة جورج فلويد

البالغ من العمر 46 عامًا.

يوجد صور وتسجيلات فيديو تظهر فيها الاشتباكات العنيفة بين المتظاهرين والشرطة.
ولكن هناك صور أخرى تثبت ان هناك قسم من رجال الشرطة يختارون طريقًا مختلفًا في الولايات المتحدة الأمريكية. رجال الشرطة يرفعون ذراعيهم ويثنون على ركبتهم ليظهروا تضامنهم مع المتظاهرين وبهذا يثبتون انهم ضد العنف والعنصرية. وهذا الأمر يجعل المتظاهرين ينضمون إلى الشوارع ويحولون أعمال الشغب إلى مسيرات.
الشرطة الأمريكية

من المذهل أن نرى تضامن الشرطة مع المتظاهرين من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب بغض النظر عن لون البشرة.
في هيوستن، مسقط رأس جورج فلويد، خرج قائد الشرطة آرت أسيفيدو مبكرًا وأدان العنف الذي عانى منه فلويد عندما واصل شرطي دفع ركبته إلى رقبته، على الرغم من مرافعته قائلاً إنه لا يستطيع التنفس.
– إن وفاته بمثابة تذكير عندما تتصرف الشرطة بشكل سيء، فإنها تؤثر على المجتمعات الفقيرة ومجتمعات البشرة السوداء، يقول آرت أسيفيدو.
يوم السبت الماضي، سار قائد الشرطة جنباً إلى جنب مع المتظاهرين خلال مسيرة من أجل العدالة لجورج فلويد. وتحدث إلى المتظاهرين والدموع في عينيه وقال إنه لم يفهم الاحتجاجات فحسب، بل كان غاضبًا أيضًا من الأمريكيين الذين لا يرون في هذا أي مشكلة.
-كل أم سوداء، أخ، أخت، عم، ابن عم رأوا أسرهم في وجه جورج، قال قائد الشرطة.
متظاهر امريكي
وقال أيضًا إنه طلب من عائلة جورج فلويد الإذن لفيلق شرطة مدينة هيوستن بالوقوف عند إعادة التابوت بجثته إلى المدينة. كما صرح قائد الشرطة أنهم ليس خائفين من غضب الناس، لأنهم يتحدون معهم عندما يغضبون.

في بلدة فلينت، ميشيغان، فعل شريفن كريستوفر سوانسون الشيء نفسه أي أنه بدلاً من إيقاف المتظاهرين، انضم إليهم.
عندما وصل المتظاهرون إلى مركز الشرطة يوم السبت، خرج شريفن كريستوفر وخلع خوذته، وترك عصاه وقال: نحن نريد أن نكون معكم.
في ولاية أوكلاهوما، أثنى شرطة مكافحة الشغب على ركبتيهم عندما حاصر المتظاهرون سجن المدينة. وأيضا في كاليفورنيا اتبع رئيس الشرطة أندي أثنى على ركبتيه، تكريماً لجورج فلويد ولفت الانتباه إلى عنف الشرطة ضد السود. وفي فلوريدا، ركع 22 ضابط شرطة على ركبتيهم تضامنوا أيضا مع المتظاهرين بالزي الرسمي ولكن بدون أسلحة. وكما في ولاية في بلفيو، نبراسكا، قامت الشرطة والمتظاهرون بربط ذراعهم.
– نحن جميعنا ضد الأشخاص السيئين والشرطة السيئين ونريد إخراجهم من الخدمة ومهنة الشرطة، قال هوارد بانكس، مستنكرًا تصرفات زملائه ضد جورج فلويد.
متظاهرة امريكية
في مدينة نيويورك، ظهر آلاف المتظاهرين في نهاية هذا الأسبوع. وخلال احتجاجات يوم السبت، أصيب 33 من ضباط الشرطة، ودُمرت 47 عربة شرطة ونُقل حوالي 24 متظاهراً إلى المستشفى لتلقي العلاج.
الولايات المتحدة الأمريكية
يوم الأحد، امتلأت تايمز سكوير بالمحتجين. صرخ المحتجون على رجال الشرطة ليتضامنوا معهم، وكانت النتيجة أن ضابطة شرطة فعلت كما طلبوا المحتجين أي أصنت على ركبتيها وعندما وقفت التقت هي وأحد المتظاهرين في تحية بقبضات مشدودة. وبعد ذلك شكلت أيدي المتظاهرين قلبًا ليشكر ضابطة الشرطة.
الولايات المتحدة الأمريكية
صرح عمدة نيويورك في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، أنه لم يكن فقط معجب بابنته لطريقتها السلمية عندما حاولت تغيير شيء اعتقدت أنه غير عادل وأنما أنه معجب أيضا بالشرطة الذي تضامنت مع المتظاهرين.
– أنا أشكر جميع قادة الشرطة الذين وجدوا طريقة الاستماع والتوحد مع المتظاهرين وضبط النفس، كما يقول بيل دي بلاسيو.

تحرير: زينب الخياط
المصدر Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.