اخبار السويد

العاصمة السويدية ستوكهولم ترفع صوتها ضد العنصرية

وقفة لرفض العنصرية والتمييز ضد اصحاب البشرة السوداء في العاصمة السويدية ستوكهولم نظمها ناشطين وطلاب وموظفيّن بشعارات تدعو للتعايش والسلام

أعادت وفاة رجل أمريكي أسود أعزل، خلال توقيفه من قبل شرطي، إشعال التعاطف البشري الفطري مع اصحاب البشرة السوداء والأقليات العرقية الأخرى في العالم

انطلقت اليوم في العاصمة السويدية ستوكهولم وقفة تضامنية لرفض وشجب التصرفات العنصرية الأخيرة في الولايات المتحدة ضد اصحاب البشرة السوداء، رفع الحظور شعارات رافضة للعنصرية تدعو للسلام والتآخي وتقبل الأنسان للأنسان الأخر
تجمع الكثير من الناس في قلب العاصمة السويدية ستوكهولم في الساحة الشهيرة‬‎ سيرجلس تورج Sergels torg مع الاخذ بتعليمات هيئة الصحة السويدية العامة بالألتزام بالتباعد الأجتماعي، ليردد الجميع بصوت واحد شعارات تتغنى بالسلام والحب
ستوكهولم

نُظنت أيضاً في مدينة يوتبوري ثاني اكبر مدن السويد قبل يومين وقفة ممثالة عبر المنظمين فيها عن رفض وشجب التصرفات العنصرية للشرطة الغير مسؤولة ضد اصحاب البشرة السوداء
وقفة احتجاجية في يوتبوري

ردات الفعل العالمية مستمرة حول حادثة وفاة جورج فلويد (46 عاماً)، مساء 25 مايو/أيار الحالي، في مدينة مينابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا الأمريكية والذي كان يعمل حارساً في أحد مطاعم المدينة، وأوقفه عناصر الشرطة خلال بحثهم عم مشتبه به في عملية تزوير.

وأظهر شريط مصوّر مدته عشر دقائق، شرطياً أبيض، يثبت فلويد أرضاً، ضاغطاً بإحدى ركبتيه على عنقه، فيما كان فلويد يردّد “لا أستطيع أن أتنفّس”.

وقعت الحادثة في اليوم ذاته لانتشار فيديو يظهر امرأة بيضاء في نيويورك، تستدعي الشرطة للقبض على رجل أسود، بعد خلاف حول كلبها.
بعد ثلاثة أيام من مقتل الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد خنقاً تحت أقدام ضابط أمريكي أبيض، ألقي القبض على الضابط الذي فصل من الخدمة، والذي وجهت إليه اتهامات بالقتل غير المتعمد.

لكن لا تزال الردود الغاضبة مستمرة عالمياً وانطلقت وقفات عديدة في عدة عواصم ومدن عالمية اضافة لتوسع رقعة الاحتجاجات في غالبية الولايات الأمريكية وصدور اعمال عنف وتخريب متبادلة بين الشرطة والمحتجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.