اخبار السويداخبار اوروبا

العالم يغلق حدوده بوجه السويديين

بعد ظهر اليوم من المتوقع أن تعلن النرويج أنها ستواصل منع السفر إلى السويد ونتيجة لذلك ، من المرجح أن يزور السويديون هذا الصيف فقط أيسلندا من بين بلدان الشمال الأوروبي

استمرار قيود السفر الصارمة ضد السويديين حيث أعلنت الحكومة الفنلندية يوم الخميس أنها ستخفف القيود على السفر إلى عدد من الدول بما في ذلك النرويج والدنمارك ولكن بأستثناء السويد

في اليوم الرابع عشر من المتوقع أيضًا أن تقدم الحكومة النرويجية توجيهات اضافية بمنع السفر ألى السويد حيث من المتوقع أن يستمر منع تمديد السفر إلى السويد حيث بعتقد ببساطة أن خطر الإصابة بالعدوى مرتفع للغاية ويجب عزل أولئك الذين ما زالوا يسافرون لمدة عشرة أيام من الناحية العملية ومن المحتمل أيضًا أنه لا يُسمح للسويديين بالسفر إلى النرويج.

تم ذلك في مؤتمر حكومي يوم الخميس هذا يعني أن النرويجيين الذين يريدون فقط عبور الحدود إلى التجارة يخضعون للحجر الصحي وهناك الكثير من السكان في النرويج الذين لا يريدون فتح الحدود مع السويد حتى زوال الخطر بشكل كامل

لا توجد إصابة تقريباً

كينت هانسون عضو مجلس البلدية في بلدية سترومستاد السويدية والحدودية مع النرويج تحدثت عن قلقها إزاء الوضع مشيرة إلى أن الكثير من العمال في جزء كبير من قطاع التجارة والسياحة تسبب غلق الحدود بتسريح الكثير منهم ومع ذلك في سترومستاد من المأمول أن تتخذ النرويج استثناء للسماح بالسفر إلى هذه البلدية بشكل مؤقت عطفاً على عدم تسجيل المدينة لأصابات جديدة

الجانب النرويجي يخشون أن الغاء حظر السفر إلى السويد قد يؤدي إلى زيادة انتشار العدوى مرة أخرى وإذا تم فتح الحدود فقد يؤثر ذلك سلبًا على النرويج.

يمكن الذهاب إلى أيسلندا

الدولة الشمالية الوحيدة التي ترحب بالسويديون في هذا الصيف هي أيسلندا والتي ستفتح من يوم الاثنين لجميع الزوار الأجانب مرة أخرى لأنه في الدنمارك والنرويج لا يُرحب بالسياح السويديين إذا كنت لا تعمل في البلد أو ليس لديك منزل صيفي.

مستوى تصاعدي

لم تشهد السويد انخفاضاً ملحوظاً في عدد الوفيات والأصابات ألا ما ندر وهذا ما يعطي انطباع غير مستقر لدى دول الجوار السويدي و اوروبا بشكل عام عن ماهية الوضع السويدي في مواجهة كورونا وهذا ما جعل الحكومة السويدية تعيد التفكير بفؤ بعض القيود والاجراءات الجديدة ما لو استمر الوضع بذات المنحى التصاعدي في السويد

المصدر: SVT Nyheter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.