اخبار السويد

المتطرف الدنماركي بالودان يخطط لعقد تجمعات جديدة في السويد

تقدم بالودان بطلب للحصول على إذن لعقد اجتماع انتخابي والشرطة السويدية ترد على طلبه

يخطط المتطرف الدنماركي بالودان لعقد اجتماعات انتخابية جديدة في السويد ، حيث قدم طلب لزيارة فيفالا في أوريبرو ، لكن الشرطة أعلنت يوم الأربعاء أن اثنين من طلباته الأخيرة رُفضت ، و في صباح يوم الأربعاء جاء طلبان جديدان من السياسي المتطرف المثير للجدل راسموس بالودان زعيم الحزب اليميني المتطرف Tight Course ، بخصوص أوريبرو و ترولهاتان وتحديداً يوم السبت 30 أبريل.

يكتب بالودان لسلطة الشرطة أنه يريد عقد اجتماعات انتخابية حيث ينوي التحدث عن سياسته وانتقاد الإسلام ، في طلبه المتعلق بأوريبروكتب أنه يتعلق باجتماع انتخابي بين ١٧ و ١٨ ، في نفس المكان السابق الذي حصل على إذن به يوم الجمعة اثناء عطلة الفصح.

رفض طلبات بالودان الجديدة

في صباح الأربعاء أعلنت الشرطة أن طلب ترولهاتان قد تم رفضه بسبب تأخر وصول الطلب ، بعد ذلك بوقت قصير أعلنت شرطة منطقةبيرغ سلاغين إنها أيضًا رفضت الطلب الخاص ببالودان

وقالت هيئة الشرطة إن الوقت قصير للغاية لإجراء فحص النظام والأمن المطلوبين لهذه الطلب لذلك ، تم رفض الطلب ، وذكرت الشرطة إنالطلب الذي تم رفضه مسبقًا لعقد اجتماع في مدينة بوروس هو مع المحكمة الإدارية للتقييم.

طريقة جديدة في طلب الأذن للتجمعات

يبدو أن راسموس بالودان قد غيّر الآن الإستراتيجية في طلباته الحالية ، يكتب أنه مرشح برلماني وأنه سيخبر عن سياسة حزبه ، لكن فيالطلبات السابقة كان يكتب أنه يجب عليه حرق مصحف واحد أو أكثر وربما استخدام دم الخنزير ومع ذلك فإن طلبات فالبورغ مشابهة إلى حد كبير لتلك التي قدمها بالودن يوم الثلاثاء بخصوص أوبسالا و أعلن أنهم يعتزمون أن يكونوا من ٢ إلى ٥أشخاص وأنهم سيستخدمونمكبر الصوت والولاعات والكتب“.

عندما عقد السياسي اليميني المتطرف تجمعات انتخابية خلال عطلة عيد الفصح قبل أسبوعين تقريبًا ، بهدف حرق القرآن الكريم ، تلا ذلكاحتجاجات عنيفة وأعمال شغب في العديد من المدن السويدية ، في أوريبرو أدت أعمال الشغب إلى إصابة عشرات من ضباط الشرطة وإحراق العديد من سيارات الشرطة.