اخبار السويد

الوحدة تصيب كبار السن في السويد

الكثير من كبار السن يشعرون أنه لم يعد لديهم شيء ليعيشوا من أجله

ان العزلة التي يُجبر عليها كبار السن بسبب فايروس كورونا في السويد لها عواقب وخيمة على الصحة العقلية لدى كبار السن، يتصل اعداد كبيرة من المسنيين بخط هاتف منظمة العقل غير الربحية ويقولون إن الحياة فقدت معناها لدينا

اليأس لدى كبار السن

نلاحظ تغييرا واضحا في ما تدور المحادثات حوله تقول مارغريتا سودرستروم ، وهي متطوعة في خط دعم العقل لكبار السن ، إن كبار السن الذين يتصلون هنا يتحدثون أكثر فأكثر عن عدم قدرتهم على التأقلم بعد الآن وأنه لم يعد هناك شيء للعيش لأجله في الوقت الحالي بسب عدم إمكانهم من مقابلة أقاربهم وأصدقائهم وذويهم

يقدم خط المسنين مكالمات دعم مجهولة لكبار السن وبدأتها منظمة Mind 2012 اذ تلقيت مكالمات هاتفية من كبار السن لعدة سنوات وما ألاحظه الآن بعد تفشي وباء كورونا هو أن العديد من كبار السن يشعرون بالسوء لدرجة أنهم يفكرون في إنهاء حياتهم ، كما تقول مارجريتا سودرستروم.

زيادة كبيرة في المكالمات

ترى المنظمة زيادة واضحة في الحاجة إلى الدعم والمساعدة لكبار السن الآن خلال وباء كورونا، من شهر مارس إلى مايو 2019 رد Mind على ما مجموعه 1200 مكالمة في نفس الفترة من هذا العام تم الرد على 6600

لقد قمنا بتعيين موظفين إضافيين وخرجنا بمزيد من المعلومات حول وجودنا هناك تقول كارين شولز الأمين العام للعقل وان من الواضح أن الحاجة كبيرة للغاية في هذه المجموعة.

وفقًا لمارجريتا سودرستروم ، التي تجيب على الهاتف وتدرب متطوعين آخرين على خط المسنين ليس فيروس كورونا هو الذي يقلق كبار السن في المقام الأول ولكن المحادثات تدور حول الوحدة وعدم المعنى الآن حيث لا يستطيع المسنون مقابلة الأطفال والأحفاد.

تقول مارغريتا سودرستروم يقولون لي “الآن لا نريد هذا الوضع بعد الآن” لم يعد لدينا شيء لنعيش من أجله

المصدر : SVT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.