اخبار السويد

تأجيل القيام باختبار كورونا بعدة مقاطعات سويدية

رغم الوعود الحكومية .. لم يتم العمل بالقرار في كافة الأقاليم السويدية

بالرغم من أنَّ الحكومة أعلنت سابقًا إمكانية اجراء اختبارات الاجسام المضادة للعامّة للتأكد اذا كان الشخص قد أصيب سابقًا بفيروس كورونا المستجد، لم يتم العمل بهذا القرار في أنحاء مختلفة بالبلاد فالعديد من الأقاليم السويدية لن يكون باستطاعتهم افتتاح المختبرات بوجه العامّة للقيام بهذا الاختبار حتى الخريف و تقول مالين بينكرين طبيبة الحماية من انتشار العدوى بإقليم ليدشوبينغ لم نحدد بعد تاريخاً لبدء هذه الاختبارات لأننا نريد الحصول على معلومات واضحة من هيئة الصحة العامة حول كيفية تحليل وترجمة نتائج الاختبارات وحول كيفية مناقشة نتائجها لاحقًا ومن المتوقع بدء القيام بها بعد انتهاء الصيف ومن الاقاليم التي يتوقع أن تبدأ القيام باختبار الأجسام المضادة بعد الصيف يفليبوري، يمتلاند، هيريدالين، فيستراغوتلاند وكذلك فيرملاند.

لمن الأولوية باجراء اختبار كورونا في الوقت الراهن؟

في الحادي عشر من شهر يونيو اتفق كل من الحكومة السويدية و البلديات والأقاليم على زيادة اجراء اختبار كورونا و هذه الاتفاقية تضمنت اجراء اختبار الأجسام المضادّة والتي من المقرر البدء باجرائها لجميع المواطنين مقابل مبلغ مالي معيّن.
ولاحقًا ستقوم الحكومة بتقديم تعويضات للأقاليم لتغطية النفقات المترتبة عن اجراء هذه الاختبارات و تقول شارلوته نيلسون رئيسة الأطباء بإقليم فيرملاند أن السويد كانت من الدول الاولى التي قامت باجراء التحاليل اللازمة بما يخص فيروس كورونا المستجد ولكن الأقاليم السويدية تركز على ما يدعى تحليل PCR والذي يظهر الفيروس في حال تواجده بالجسم وحاليًا من الصعب اجراء اختبارات الأجسام المضادّة لأنَّ امكانياتنا لا تكفي لكل شيء وأولويتنا هي الأشخاص المصابين وليس الأشخاص الذين من المحتمل أنّهم كانوا مصابين وتماثلوا للشفاء منذ عدة أسابيع.

باجراء اختبار كورونا

ستوكهولم أعلنت منذ ما يقارب الأسبوع بأنَّ جميع سُكانها يمكنهم الخضوع لاختبار كورونا

الطلب الكبير على هذا اختبار كورنا أدى إلى توقف موقع المحافظة الالكتروني عن العمل وذلك بسبب الضغط الكبير الذي تعرض له وهذا ما دفع اقليم فيستراغوتلاند لأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار والتفكير ملياً والتخطيط جيدًا قبل فتح الباب امام العامّة للقيام بهكذا اختبار بحسب جان كيلهامن.

المصدر الجريدة السويدية: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.