اخبار السويد

تراجع ثقة السويديون في رئيسة حكومتهم ماجدالينا أندرسون

بعد شهور من زيادة الثقة في ماجدالينا أندرسون ، يتم الآن كسر هذا الاتجاه و الثقة آخذة في التدهور خاصة بين ناخبيها وفقًا لمسح أجرته شركة نوفوس Novus في استطلاع ثقة الناخبين في زعماء الأحزاب البرلمانية السويدية ، انخفضت الثقة في ماجدالينا أندرسون من ٥٩ في المائة في مارس إلى ٥٤ في المائة وهذا الرقم الذي وفقًا لتوربيورن سيوستروم الرئيس التنفيذي لشركة نوفوس Novus الذي يقول أن النسبة لا تزال مرتفعة في السياق العام مقارنة بالآخرين ، السبب الذي يجعل ماجدالينا أندرسون كشخص تتمتع بمستوى أعلى من الدعم من الديمقراطيين الاجتماعيين هو أن الناخبين على اليمينيقولون أيضًا أنهم يثقون بها ، ولم يتغير بشكل ملحوظ منذ آخر قياس و أولئك الذين فقدوا الثقة بها هم بالأحرى ناخبون يميلون إلىاليسار.

89164960 4E2E 4FC0 90E8 6CB403AD7C1A
نتائج إحصائية شركة نوفوس Novus
Foto: Grafik: Sara Sundstedt

لا أحد يحرز تقدمًا قويًا

ليست ماجدالينا أندرسون وحدها من تفقد ثقة الجمهور في السويد ، بل ذات الأمر بالنسبة أنيا لوف حيث يمكن ملاحظة انخفاض ذي دلالة إحصائية ، وكذلك بالنسبة لبقية قادة الأحزاب فإن نسبة الذين لديهم ثقة تنخفض إلى حد ما مقارنة مع المسح السابق مرتفعة ، يتمتع الناخبون بأدنى قدر من الثقة في المتحدث باسم حزب الخضر وفي زعيم حزب الليبراليين المعين حديثًا يوهان بيرسون ، والذي تماختبار ثقة ناخبيه لأول مرة في استطلاع جديد بنسبة ٧ في المائة هم من يثقون به.

زعيم الحزب الليبرالي غير معروف للكثيرين و أحد التحديات التي يواجهها يوهان بيرسون هو أن العديد من السويديين لا يعرفون من هو ،عندما ذكر المستجيبون في الاستطلاع مدى ثقتهم به أجاب ٢٤ في المائة بأنهم لا يعرفونه ، و ١٥ في المائة أن لديهم تصورًا سيئًا عنه بحيث لا يستطيعون الإجابة عن الثقة التي لديهم ، في الوقت نفسه تكاد الثقة في يوهان بيرسون على قدم المساواة مع الثقة في نيامكوسابوني ، الذي تذبذب خلال الأشهر الأخيرة له كزعيم للحزب بين ٦ و ٩ في المائة.

المصدر : Svt