اخبار السويداخبار عامة

تينجل يقدم توصياته بشأن عيد منتصف الصيف

قبل منتصف الصيف هيئة الصحة السويدية تقدم توصياتها للناس

تينجل عالم الأوبئة السويدي يوصي بضرورة توخي الحذر خلال احتفالات عيد منتصف الصيف خصوصا بعد أن عاد اغلب الناس لنمط حياتهم الطبيعي المعتاد. جاءت تصريحاته متزامنة مع انتشار العدوى بين الطلاب الشباب الذين احتفلوا بتخرجهم من الثانوية . هذا وقد اعتاد السويديين على الاحتفال بهذه المناسبة يوم الجمعة التاسع عشر من شهر حزيران يونيو من كل عام لكن احتفالات هذه السنة جاءت على غير العادة يرافقها الكثير من الخوف والقلق والاجراءات الاحترازية المحفوفة بالتوتر.

بلدية يالفاريه تغلق مرافقها بسبب تفشي الوباء

عطلة منتصف الصيف على الأبواب ومن المتوقع أن يزداد معدل السفر والإحتفالات التقليدية في الأيام القادمة. كانت قد وضحت وزارة الصحة في مؤتمرها الصحفي الخميس الماضي سوية مع خبير الأوبئة تينجل أهمية التقيد بتعليمات وزارة الصحة و ألقت الضوء على عدة مدن سويدية كانت قد عانت من معدلات انتشار عالية لعدوى كورونا بلدية يالفاريه حيث أغلقت البلدية العديد من المرافق العامة في محاولة لحصر العدوى بعد أن انتشر المرض بقوة بين سكان البلدية ومن جانب اخر أوستر يوتلاند المقاطعة السويدية كانت الأخرى قد أطلقت تحذيرات بعد انتشار المرض بعد احتفالات التخرج من الثانوية في مدينة موتالا حيث كانت تلك الاحتفالات قد انقلبت لمأساة بعد أن التقط العديد من المراهقين عدوى الكورونا

 حزمة التوصيات التي يجب التقيد بها

التوصيات هيئة تمحورت حول السفر بمسؤولية ناهيك عن محاولة الحفاظ على التباعد الاجتماعي و اجتناب التواجد في تجمعات يكون فيها عدد كبير من الأشخاص. هذه التوصيات تعاد على مسامعنا يوميا لكن ما هي نسبة المواطنين الذين يتقيدون بهذه التوصيات يا ترى ؟

inbound97422032227480192
أندرس تينجل / عالم أوبئة سويدي

يقول تينجل بالنظر الى كل ذلك الاكتظاظ البشري في المواصلات العامة و احتفالات التخرج التي لم يخلو بيت منها يبدو أنه فقط قلة من الناس يحترم هذه التوصيات و يتقيد بها. العديد لا زال لا يستوعب الخطر المحدق ويحاول تجاهل الموضوع لربما في محاولة من الكثيرين للاستمراية في الحياة دون منغصات حيث طبيعتنا البشرية تجعل من الصعب علينا أن نكون مقيديين الى هذه الدرجة.

هل غيمة الكورونا التي عكرت صفو حياتنا قد زالت حقا ؟

اجاب تينجل أن إلغاء القيود لا يعني أن الخطر قد انتهى, حتى المناسبات الاجتماعية مثل التعميد ،حفلات الزفاف والجنازات يجب أن يستمر تجنبها هذه الفترة وفقا لـ تينجل في حين شهدت الأيام الماضية القليل من الانفراج بعد أن سمحت السويد بالسفر المشروط الى عشرة دول في خطوة جعلت الكثير من المواطنين يعتقدون بان الخطر لربما زال مما سبب الكثير من التهاون في تعاطيهم مع قضية الكورونا متناسين أن الكثير لا زالوا يرقدون في المشافي السويدية من جراء اصابتهم بالمرض والالاف يخضعون لحجر منزلي قسري ممن لم يمكن لهم الدخول الى المشفى حتى. البقاء في المنزل في حال الاشتباه بأي عرض صحي يمكن أن ينقذ شخصا اخر من الاصابة ,هذه مسؤولية كبيرة! كل شخص منا بامكانه صنع فرق والحد من انتشار الفيروس الذي لا يزال يفتك بمجتمعاتنا كما تفتك النار بالهشيم. الوضع لا يزال خطيرا و التحذيرات قائمة بشأن موجة أخرى من المرض ستضرب في نهاية شهرأغسطس. احذروا أزمة كورونا لم تنتهي بعد.

المصدر : Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.