اخبار السويد

اكتشاف جثة لشخص متوفي منذ أسبوعين في بلدية لوليو شمال السويد

اكتشاف جثة لشخص متوفي منذ أسبوعين كان يفترض أن يأتي إليه المساعدين المنزلين يوميًا 

كانت آخر مرة تواصلوا معه موظفي الرعاية المنزلية منذ ما يقارب الإسبوعان والمفترض بأن يذهبوا إليه كل يوم ، تقول أنّا فوش مديرة الرعاية الصحية في بلدية لوليو شمال السويد بأنَّ إدارة الخدمات الإجتماعية تأخذ ما جرى بعين الاعتبار وترى ما حدث بشكل جاد وقد قُدم بلاغ يدعى ب lex Sarah لهيئة المحاسبة للرعاية الصحية IVO بشأن الخطأ الذي حصل.

قلق الأقارب

التواصل الأخير لخدمة الرعاية المنزلية مع الفقيد القاطن في بلدية لوليو كانت قبل أسبوعين خلال عطلة منتصف الصيف أي يوم الجمعة الموافق الثالث من يوليو الجاري وبعد أسبوعين من هذا التاريخ تواصل أقارب الفقيد مع الرعاية المنزلية وقد كانوا قلقين فالشخص لم يتواصل مع أي أحد من المقربين إليه خلال وقت طويل وقد تمّ استدعاء الشرطة للمكان و وجد الشخص ميتاً في شقته.
تقول أنّا فوش مديرة الرعاية الصحية في بلدية لوليو أن المعلومات التي لدينا قليلة بسبب نقص الوثائق المسجلة ولذلك من الصعب معرفة ما حصل ولكن المعلومات تقول بأن آخر المتواصلين مع المتوفي كان الرعاية المنزلية خلال عطلة منتصف الصيف.
inbound1907385005624798871

أنّا فوش مديرة الرعاية الصحية في بلدية لوليو / شمال السويد
Foto: SVT och Janerik Henriksson/TT

تقصير على عدة مستويات

كيف من الممكن أن لا يتمّ التواصل مع شخص من المفترض بأن تزوره الرعاية المنزلية بشكل يومي؟
تقول أنّا فوش مديرة الرعاية الصحية في بلدية لوليو لا يمكنني الإجابة بما يخص هذا الأمر ولكن يمكنني القول بأنّ خدمة الرعاية المنزلية لديها روتين واضح متّبع في حال عدم اللقاء أو التواصل مع المستخدم للخدمة خلال الزيارة، وهذا الروتين لم يُتّبع في هذه الحادثة ولا أعرف لماذا ولكن سنحقق بالأمر لمعرفة تفاصيل ما جرى.
وقد قمنا كذلك بعدة إجراءات مع المجموعة التي كانت مسؤولة عن هذا الشخص وكذلك على مستويات أعلى في عموم بلدية لوليو لتفادي تكرار الخطأ الذي حدث جراء قصور في مستويات مختلفة.
المصدر: SVT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.