اخبار السويد

فرض حجر صحي عائلي في ستوكهولم قريباً

ازدياد انتشار كورونا في ستوكهولم يمكن أن يؤدي لفرض حجر صحي عائلي على العاصمة

يتزايد انتشار عدوى فيروس كورونا في مقاطعة ستوكهولم ، حيث يحذر الناس الآن من أنَّ العاصمة السويدية قد تكون قريبًا “في وضع خطير”. يقول مدير الصحة و الرعاية الطبية ، بيورن إريكسون ، في برنامج  Aktuellt أنه قد يتم إدخال الحجر الصحي العائلي في ستوكهولم ، حيث سيضطر الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل إلى عزل أنفسهم في المنزل للحد من انتشار العدوى في حال إصابة أحدهم. و يقول كذلك نحن نناقش القضية مع وكالة الصحة العامة السويدية.

ED9F02C6 670E 4E5D A869 9F6E9D915A18
FOTO: BJÖRN LINDAHL
أندرس تيجنيل

و في وقت سابق من يوم الأربعاء ، جاءت أنباء عن تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ستوكهولم. ثم خرج بيورن إريكسون و حذر من أنَّ “الخطر لم ينته بعد” و أنه قد يكون ذا صلة بالقيود المحلية. كما تحدث أندرس تيجنيل عن ستوكهولم و قال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الثلاثاء إنَّ المناقشات عقدت مع ستوكهولم حول القيود المحلية التي يمكن فرضها ، من أجل وقف انتشار عدوى فيروس كورونا.

يمكن أن تسير بسرعة كبيرة

خلال المساء ، أعلن بيورن إريكسون في  برنامج Aktuellt الذي يعرض على قناة  SVT أنَّه قد يتمّ هذا فرض الحجر الصحي العائلي ، أي أنه يجب على أولئك الذين يعيشون في نفس المنزل مع مصاب  بفيروس كورونا عزل أنفسهم.

BB7C76D5 58F6 4AAE 98C8 ED64A811CEFE
Foto: JESSICA GOW/TT / TT NYHETSBYRÅN
بيورن إريكسون

و أنَّ مثل هذا القرار يمكن تنفيذه بسرعة.  يعتمد ذلك على كيفية تطور انتشار عدوى فيروس كورونا. لكن إذا قررنا ذلك ، فيمكن أن تسير بسرعة كبيرة، و مع ذلك ، فهو يأمل في إمكانية تجنب مثل هذه القيود. يمكننا القيام  باتباع توصيات وكالة الصحة العامة السويدية. الشيء المهم هو الاستمرار في غسل اليدين ، و أن يبقى  في المنزل إذا كان الشخص مصابًا بنزلة برد و تجنب الاقتراب الشديد بين الأشخاص.

قلق من موجة ثانية

يقول بيورن إريكسون، منذ أسبوعين، أظهرت الاختبارات بأنَّ 1.3 في بالمئة  ممن تمَّ اختبارهم في ستوكهولم مصابون بفيروس كورونا، لكنَّ هذه النسبة قد ارتفعت لتبلغ 2.2 بالمئة  الأسبوع الماضي.  أنا نفسي قلق بشأن الموجة الثانية  الآن من المهم أن نكون حذرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.