اخبار السويد

حزب الخضر يقدم اقتراح لزيادة دعم إعالة الأطفال للآباء الوحيدين في السويد

حزب الخضر يساهم في تحسين وضع الأطفال في السويد

يريد حزب الخضر زيادة دعم الإعالة للآباء الوحيدين في ميزانية عام 2021. و وفقاً بير بولوند المتحدث باسم حزب الخضر أنَّه عندما نستثمر في المستقبل، يجب أن نفعل ذلك بطريقة تقلل الفجوات وتجعل السويد أكثر عدلاً ومساواة.

بناء سويد أكثر عدلًا

وفقاً بير بولوند، المتحدث باسم حزب الخضر إنَّ الفئات الضعيفة مالياً هي الفئات الأكثر تضرراً و هم أكثر الأشخاص الذين يجب أن نقدم لهم الدعم عندما يتم إعادة بناء الاقتصاد والمجتمع. حيث أنَّه عندما نستثمر في المستقبل، يجب أن نفعل ذلك بطريقة تقلل الفجوات وتبني سويد أكثر عدلاً.

و يضيف بير بولوند أنَّ الأزمات لا تقع على قدم المساواة، و الأزمة الاقتصادية التي أحدثها وباء كورونا ليست استثناء. حيث اختارت الحكومة البرجوازية في الأزمة السابقة توسيع الفجوات. أما في هذه الأزمة، يريد حزب الخضر إعطاء الأولوية لدعم المجتمع الأكثر ضعفًا اقتصاديًا في السويد.

منح الأطفال في السويد ظروفاً أفضل

وفقاً بير بولوند أنَّه إذا نظرنا إلى الأطفال الذين نشأوا مع أحد الأبوين، فإن هناك حوالي واحد من كل خمسة أطفال يعيش في حالة ضعف مالي. حيث أنَّه عندما يواجه الآباء صعوبة في جمع مواردهم المالية، فإن ذلك يؤثر على أطفالهم. ففي عام 2016، كان حوالي مايقارب 180 ألف طفل يعيشون في حالة ضعف مالي في السويد، أي أنَّ واحد من كل عشرة أطفال كان يعيش في حالة ضعف مالي في السويد.

680B8820 B198 4AE7 9B78 B25D505D4BAF
FOTO : Hasse Holmberg/TT

ويضيف بير بولوند أنَّ إحدى الطرق الفعالة لتقوية الموارد المالية للآباء المنفردين ومنح أطفالهم ظروفًا أفضل للنمو تتمثل في تعزيز دعم الإعالة.

ميزانية السويد لعام 2021

وفقاً بير بولوند أنَّ حزب الخضر يريد زيادة دعم الإعالة للآباء الوحيدين في ميزانية السويد لعام 2021. حيث يرى حزب الخضر أنَّ زيادة دعم الإعالة للآباء الوحيدين في السويد، طريقة فعالة لمنح الأطفال جميع الفرص في الحياة التي يحق لهم الحصول عليها. ويرى حزب الخضر أيضاً أنَّ العديد من النساء ذوات الدخل المنخفض في السويد والذين لديهم حضانة منفردة سيكتسبن قوة اقتصادية متزايدة، مما يساهم في زيادة المساواة ويقوي المجتمع بأسره.

دعم الإعالة من وكالة التأمين الاجتماعي السويدية

وفقاً لبير بولوند أنَّ مستوى دعم الإعالة من وكالة التأمين الاجتماعي السويدية ظل دون تغيير لما يقرب من 20 عامًا عند حوالي 1200 كرونة سويدية لكل طفل في الشهر الواحد ، ولكن في عام 2015 قدمنا ​​مستويات مختلفة اعتمادًا على عمر الطفل وفي عام 2018 قمنا برفع المستويات بشكل أكبر.

66FEE922 E5C2 4F31 8231 944156BBE86B
FOTO : Hasse Holmberg/TT

و على الرغم من ذلك لا يزال دعم الإعالة في السويد لا يعوض بشكل كافٍ عن الدخل المنخفض والنفقات المرتفعة للأطفال التي يعاني منها العديد من الآباء ذوي الحضانة المنفردة في السويد.
حيث أنَّه خلال فصل الربيع، تمت زيادة بدل السكن في السويد للأسر التي لديها أطفال ، لكن هذا لا يكفي.
و يضيف بير بولوند أنَّ حزب الخضر يعتقد أن الوقت قد حان الآن لاتخاذ الخطوة التالية وزيادة دعم الصيانة بشكل دائم للآباء ذوي الحضانه المنفردة.

السويد بلد غني

وفقاً لبير بولند أنَّه يجب أن نكون قادرين على عكس الاتجاه المتمثل في زيادة عدم المساواة، والتي تهدد على المدى الطويل اقتصادنا وتماسكنا، بالإضافة إلى أنها تهدد آفاق أطفالنا المستقبلية. حيث أنَّ على مدى السنوات العشرين الماضية اتسعت فجوة الدخل في السويد.

ويضيف بير بولند أنَّه بالنسبة لخبراء حماية البيئة، فإنه من الأولويات الواضحة في التعافي الاقتصادي خلق ظروف اقتصادية أفضل لجميع الأطفال في المجتمع و بالأخص الأطفال الذين لديهم أحد الأبوين فقط.

و وفقاً لبير بولند أنَّ الخيارات التي تتخذها الحكومة السويديه الآن يجب أن تعكس هذا الاتجاه، و يجب أن تكون البداية الجديدة للاقتصاد السويدي مستدامة وعادلة لأن كل طفل يستحق أفضل بداية ممكنة في الحياة.

المصدر : Aftonbladets

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.