اخبار السويد

حل الشرطة لجرائم العصابات في السويد

40 شبكة عائلية إجرامية في السويد و الوضع يزداد سوءًا

وفقاً لنائب رئيس الشرطة الوطنية ماتس لوفينغ، الذي صرح في مقابلة له يوم السبت مع الراديو السويدي Ekot أنَّ هناك ما لا يقل عن 40 شبكة عائلية إجرامية في السويد. و يضيف أنَّ أفراد هذه الشبكات العائلية قد جاءوا إلى السويد لغرض تنظيم أسلوب الجريمة فقط.

تزايد أعداد القتلى

وفقاً ل ماتس لوفينغ أنَّه و بحسب احصائيات العام الماضي والعام الذي يسبقه فإنَّ هناك حوالي مايقارب 27 قتيل من قبل هذه العصابات حتى الآن، و يضيف ماتس لوفينغ أنَّه يرى أنَّ أعداد القتلى في تزايد مستمر منذ عام 2012 في السويد و سيبقى لفترة طويلة قادمة.

218BE8F3 61B6 43BD A6C9 C444E12AE960
FOTO: PONTUS LUNDAHL/TT / TT NYHETSBYRÅN
نائب رئيس الشرطة الوطنية ماتس لوفينغ

حيث يتهم ماتس لوفينغ صناع القرار و من هم في السلطة في السويد بعدم تقديم دعمهم الكامل في مكافحة جرائم العصابات. و يضيف لإذاعة Ekot أنَّه يحتاج إلى التنسيق طوال الوقت، حيث أنَّ هناك الكثير ممن يتعين عليهم القيام بالمزيد.

القدرة على العنف

وفقاً ل ماتس لوفينغ أنَّ هناك مشكلة تواجه الشرطة و هي الشبكات الإجرامية العائلية  في السويد . و يضيف أنَّ ليس كل الأشخاص يريدون أن يكونوا جزءًا من المجتمع السويدي. ففي الوقت الحالي هناك ما لا يقل عن 40 شبكة إجرامية عائلية في السويد تسمى العشائر. و يشير ماتس لوفينغ أنَّ أفراد هذه العصابات العائلية جاءوا إلى السويد، بهدف تنظيم الجريمة فقط.

D7C5418D 588E 43D1 BF53 286F892894E0
FOTO: KRISTER HANSSON
تم وضع حواجز الطرق من قبل أفراد عائلة معروفة في الوسط الإجرامي

حيث أنهم لديهم قدرة كبيرة على العنف و يريدون كسب المال. و وفقًا ل ماتس لوفينغ فإن ثقافة الصمت داخل هذا النوع من الشبكات كُلية مما يصعب الأمر على الشرطة. و يضيف ماتس لوفينغ أنَّ هذه الشبكات تجني المال في السويد من خلال جرائم المخدرات، بالإضافة إلى جرائم العنف و الابتزاز. و يشير ماتس لوفينغ إلى أنَّ هؤلاء العصابات يقومون بتربية أطفالهم حتى يتمكنوا من السيطرة على العشيرة. وأنَّ هؤلاء الأطفال ليس لديهم طموح في أن يصبحوا جزءًا من المجتمع في السويد، بل لديهم طموحًا منذ الولادة لترأس  عالم  الجريمة.

إعتقال غير المشتبه بهم

وفقاً ل ماتس لوفينغ فإنَّ الشرطة تريد فرصة لإعتقال حتى الأشخاص الذين لا يشتبه في ارتكابهم أي جريمة في السويد. و الغرض من ذلك هو تزويد الشرطة بأدوات أكثر فاعلية لتكون قادرة على محاربة جرائم العصابات، و لفهم كيفية تفكير المجرمين بشكل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.