اخبار اوروبا

دول شرق اوروبا تعيد فرض القيود

اعادة فرض القيود بعد أن تنفست بعض الدول الصعداء

اعداد لا يستهان بها من دول شرق أوروبا تعود الى اتخاذ تدابير قاسية لمواجهة استمرار تفشي الفيروس التاجي منذ أن عاد منحنى انتشار العدوى للارتفاع من جديد مما أثار الرعب بين العامة وعلى سبيل المثال في صربيا، أصبح ارتداء كمامة الفم في وسائل النقل العام و اثناء السفر داخل البلد إلزاميا مرة أخرى.

من جانب اخر تم إصدار قرار مفاده ضرورة تقييد الزيارات في المستشفيات أصبح قيد التنفيذ من جديد. هذا وقد سجلت البلاد يوم الثلاثاء أكثر من 100 حالة إصابة جديدة لأول مرة منذ بداية أيار/ مايو.

الحجر الصحي بعد السفر ضرورة وليس خياراً

 ومن دول شرق اوروبا التي اعادت تقييد الأجراءات هي كرواتيا بفرض الحجر الصحي من جديد لمدة 14 يوما للزوار القادمين من كوسوفو وصربيا وشمال مقدونيا والبوسنة والهرسك وفي الوقت نفسه  يطبق قانون ارتداء كمامة الفم الإلزامي في وسائل النقل العام. وقد شهدت كرواتيا أمس 30 حالة إصابة جديدة – وهي أعلى رقم في شهر ونصف. وكان معدل اصابات اليوم 22 حالة اصابة جديدة.

كمامة الفم الزامية في سلوفينيا

أعادت سلوفينيا العمل بوجوب ارتداء كمامة الفم الإلزامية في البيئات المغلقة العامة وفي وسائل النقل العام. كما تم تشديد قواعد الدخول من بعض البلدان دون غيرها. المسافرون من البلدان التي تم وضعها على ما يسمى ”القائمة الحمراء” التي تضمنت دول البوسنة والهرسك وصربيا, شمال مقدونيا, البرتغال وألبانيا وكوسوفو يجب أن يخضعوا لعزل صحي مدته 14 يوما أو إظهار نتيجة سلبية لفحص كورونا تم اجراءه داخل نطاق الاتحاد الاوروبي خلال 72 ساعة بعد العودة من السفر. أما بخصوص معدل الاصابات فقد سجلت سلوفينيا يوم الاثنين 13 حالة إصابة جديدة وهو أعلى رقم منذ 24 نيسان / أبريل. وقد انخفض هذا الرقم قليلا خلال يومي الثلاثاء والأربعاء, وتبعا لما صرحت به الجهات المعنية فان أغلبية هذه الاصابات هي خارجية تم إدخالها للبلاد بسبب السفر.

المصدر: SVT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.