اخبار السويدالسياحة في اوروبا

لماذا رفضت الدول الاسكندنافية اعادة فتح حدودها مع السويد

لهذه الأسباب رفض سكان الدول الأسكندنافية استقبال جيرانهم السويديين

في ظاهرة سياسية توتر العلاقات بين الدول الاسكندنافية بسبب الحددود فقد فتحت عدة دول في شمال أوروبا الآن حدودها مع جيرانها، ولكن حتى الأن لا يزال من غير المسموح للسويديين السفر الى الدنمارك أو النرويج أو فنلندا وقال فرود فورلاند المدير النرويجى لمكافحة الامراض المعدية لشبكة الاخبار  tt لقد وصلنا الى مستوى واقعى لحماية بلادنا من الكثير من العدوى الجديدة.

وفى يوم الاثنين ,خففت عدة دول شمالية القيود الحدودية مع بعض الاستثناءات ,لكن لا يزال من غير المسموح للسويديين زيارة الدنمارك والنرويج وفنلندا وقال فرود فورلاند، مدير مكافحة الأمراض المعدية في المعهد الوطني لمكافحة الأمراض المعدية في النرويج، لـ TT إنها تبحث في عدد من المعايير عند تقديم المشورة للحكومة بشأن الموافقة على السفر إلى بلد أو منطقة محددة داخل السويد وكما ان الجزء الوحيد من السويد الذي يوازي مستوى المتطلبات في الوقت الحاضر هو مقاطعة Gotland التي يسمح للنرويجيين للسفر إلى هناك، ويسمح أيضا لـ اهالي جزيرة جوتلاند بدخول النرويج.

الدول الاسكندنافية تسمح بزيارة مدينة Gotland
الدول الاسكندنافية تسمح بزيارة مدينة Gotland

وقال فوردلاند لشبكة تي تي الاخبارية لقد توصلنا الى مستوى واقعي لحماية بلادنا من الكثير من العدوى الجديدة، فمن ناحية، ينبغي أن يقل عدد حالات العدوى الجديدة عن 20 لكل  100,000 نسمة في المتوسط في الأسبوع خلال الـ 14 يوما الأخيرة فمن ناحية، يجب ألا يكون هناك أكثر من شخص واحد لكل 200,000 نسمة يتلقون الرعاية في وحدات العناية المركزة في المتوسط خلال الفترة نفسها وبالإضافة إلى ذلك، كان من المفترض أن تكون نسبة أقل من خمسة في المائة من جميع الذين تم فحصهم للكشف عن المرض وقد كانت هنالك نتائج إيجابية في الأسبوعين الماضيين.

أمر ممل ان تكون الحدود مغلقة بين الدول الاسكندنافية

أمر ممل من أجل الحصول على الضوء الأخضر للعبور الى البلدان المجاورة، تحتاج أيضا إلى وجود نظام لتتبع جميع الحالات المشتبه فيها وحاليا يجري إجراء المزيد من الاختبارات في السويد الآن، وهو أمر جيد. فلنأمل أن ينخفض انتشار العدوى الآن بتدابير أكثر صرامة و إنه وضع مؤسف وجدنا أنفسنا فيه، ويجد الكثير من الناس على الجانبين السويدي والنرويجي هذا الأمر مملاً كما ولا يزال الإعلان الأخير من الدانيمارك مغلقاً على الحدود أمام السويديين وقال رئيس الوزراء الدنماركي ميتي فريدريكسن في مؤتمر صحافي الاسبوع الماضي “كما هو الحال مع كل شيء حول فيروس كورونا، فان كل ذلك يجب ان يؤخذ في الاعتبار” ومع ذلك، لا يزال يجري مناقشة شكل من أشكال الاتفاق الإقليمي لمنطقة أوريسوند.

السويديون غير مرحب بهم للسفر إلى الدول الاسكندنافية حتى اشعارا اخر

تسمح فنلندا لمواطني الدنمارك و النرويج و أيسلندا و إستونيا و لاتفيا و ليتوانيا بدخول البلاد ولا يزال السويديون غير مرحب بهم لكن الوضع يمكن أن يتغير بسرعة ومن المقرر إعادة النظر في القرار في نهاية حزيران/يونيو وقالت وزيرة الداخلية الفنلندية ماريا أوهيسالو ل Hufvudstadsbladet أن السلطات الفنلندية ليس لديها أي قيم حدية عندما تعتبر أن الوضع في السويد تحت السيطرة وقال وزير الخارجية بيكا هافيستو إنه سيتم إجراء تقييمات جديدة إذا تغير الوضع بسرعة و يمكن أن تتغير حالة العدوى بسرعة و تمكنا من التغلب على الوضع وأعتقد أن هذا سيحدث أيضا في السويد و تقييمي هو أننا نتحدث في غضون أسابيع قليلة.

المصدر Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.