اخبار السويد

سرقة معرف البنك الشخصي BankID يتسبب بكوارث في السويد

اكثر من 80 ألف كرون غرامة مالية لفتاة تم اختراق معرفها الشخصي BankID رغم السرقة التي تعرضت لها

تعرضت ويلما البالغة من العمر 20 عاماً لسرقة معرف البنك الخاص بها أو ما يعرف بال Bank-id، حيث تلقت إشعارًا فوريًا من نورديا على هاتفها المحمول و قامت بإنشاء معرف مصرفي جديد في بنك الإنترنت في السويد.

و وفقاً لـ ويلما، أنَّه عندما شعرت أنَّ الأمر غريب أغلقت خدمة العملاء تتمه الإجراءات و ظنت أنَّه يجب عليها الاتصال بالبنك في اليوم التالي، و عندما اتصلت في اليوم التالي قيل لها أنَّ شخصاً ما قد حصل على قرض خاص باسمها بمبلغ 50000 كرونة سويدية و أنَّه تم التوقيع على طلب القرض بالمعرف الخاص بها ليلة الأربعاء 29 يوليو. و أضافت ويلما أنَّ البنك قال أنَّه سيوقف كل شيء ، و بأنهم سيحققون في هذه السرقة.

A4778D2A E18E 4E9B 9F05 724376F335D9
FOTO: KARL MELANDER
ويلما لديها ديون تبلغ قيمتها 80 ألف كرونة

التسوق عبر الإنترنت من خلال بيانات ويلما و رقمها السويدي الشخصي

و وفقاً لويلما فقد تلقت رسالة نصية جديدة تفيد بأنَّ الحزمة التي طلبتها جاهزه للتسليم في متجر Coop في منطقة فيستيروس في السويد.
حيث كانت الحزمة تحتوي على ملابس داخلية للرجال و عطور تم طلبها عبر الإنترنت من سلسلة متاجر kicks .
ثم تبع ذلك المزيد من الإعلانات حول عمليات الشراء التي تمت و التي تم بها شراء عدة أشياء من بينها: Airpods و كاميرا مراقبة و الهواتف المحمولة الجديدة و اشتراكات مختلفة بعدة خدمات، حيث أنَّ ويلما لم تقوم أبداً بشراء أي شيء عبر الانترنت.

4B604C24 8966 40C7 ADD9 BC2746D61841
FOTO: KARL MELANDER
لم أقم بشراء أي شيء من الإنترنت

و كان على ويلما أن تقضي كل وقتها في الأيام الأخيرة في الاتصال و الشكوى بشأن المشتريات وإعداد تقارير الشرطة و الاتصال بشركات الائتمان في السويد لإلغاء أي بطاقات إئتمان تمّ الحصول عليها باسمها. تقول ويلما بأنَّها تمكنت من إلغاء بعض المشتريات و لكنها لم تستطيع من إلغاء بقية المشتريات التي كان من ضمنها عطور بقيمة 9000 كرونة سويدية، بالإضافة إلى قرض خاص بقيمة 10000 كرونة سويدية من بنك كوليكتور في السويد.

خوف ويلما من التورط أكثر

وفقاً لويلما أنَّها لا تجرؤ على العودة إلى المنزل بعد الآن خوفًا مما سيكون في صندوق البريد. و تضيف قائلةً  أنَّ عمرها 20 سنة فقط و لديها ديون بمبالغ ضخمه بالنسبة إلى أي شخص في السويد بنفس عمرها.

و تشير ويلما إلى أنها تعمل في خدمة الرعاية المنزلية في السويد و لا تجني الكثير من المال. و أنَّ شركة التأمين Folksam السويدية تستمع فقط و تومئ برأسها و لم تساعدها بأي شيء. حيث إنهم يتساءلون عما إذا كانت فعلًا لم تفعل ذلك بنفسها بأي شكل من الأشكال و يقترحون عليها أن تحصل على قرض جديد من بنك نورديا في السويد لحل مشاكلها المالية و دفع ما عليها.

ويلما يائسه

تحدثت ويلما إلى الشرطة في السويد عدة مرات ، لكنهم قالوا بأنَّهم قاموا بالفعل بإغلق التحقيق الأولي في القضية. حيث حاولت ويلما الحصول على التحقيق الأولي ، و لكن دون جدوى. لقد طلبت المساعدة من أمي فهي فقط من تساعدني في محنتي أنا وحيدة الآن و لا أعرف ماذا سأفعل.

363C600A 22FB 4521 A0C5 91A3B9E1FDA6
FOTO: KARL MELANDER

و من ضمن الأسئلة التي طرحت على ويلما أثناء التحقيق في حادثة الاحتيال التي حصلت في  السويد ما يلي:

ما مقدار المال الذي حصل عليه المحتالون؟
– لدي دين قيمته 80000 كرونة علي أن أدفعه ، و لا يمكن الشكوى بشأنه. أنا لا أعرف ما يجب علي القيام به. ليس لدي المال لدفع هذه القروض التي لم أقم بها أصلاً.

كيف تعتقدين أنَّ المحتالين تمكنوا من الحصول على معلوماتك الشخصية؟
– أنا حقا ليس لدي أدنى فكرة عن ذلك. وفقًا لـ Nordea ، قد يكون من الكافي أن يرى شخص ما معلوماتي أثناء تسجيل الدخول إلى بنك الإنترنت ليستطيع فعل ذلك، و تقول ويلما مكملةً كنت أتمنى حقًا أن أعرف.

المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.