اخبار السويداخبار الهجرة واللجوء

الهجرة السويدية تشدد قوانينها مجدداً

حزب الوسط يتفق لأول مرة مع بقية الاحزاب على حزمة تحديثات جديدة بشأن الهجرة إلى السويد

بحسب المعلومات المقدمة الى صحيفة Aftonbladet السويدية فأن حزب الوسط مستعد ان يتدخل في قضايا الهجرة ووفقًا لعدة مصادر اخرى وافق الحزب على مطالب الديمقراطيين المعتدلين والسويديين بتشديد سياسة الهجرة.

قدرة الأشخاص على اعالة انفسهم ولم شمل أسرهم

السويد تطور سياسة جديدة للهجرة حيث عقد ممثلو جميع الأحزاب البرلمانية في السويد اجتماعات منتظمة حول الطريقة التي تطالب فيها عدة أحزاب بأن تتخذ السويد موقفا أكثر حزماً مما هي عليه اليوم، أولئك الذين يديرون هذا الخط بشكل رئيسي هم حزب المعتدلون وحزب المسيحيون الديمقراطيون والديمقراطيون السويديون ايضاً و على الجانب الآخر يقف حزب اليسار وحزب البيئة وقد ميز حزب الوسط نفسه أيضًا كحزب يدعو إلى قواعد أكثر تشدداً بشأن قضايا اللاجئين.

سياسة الهجرة ولم الشمل في السويد

حزب الوسط الآن يتأرجح في نقطتين حاسمتين ، حيث يتعلق الأمر بإدخال قواعد أكثر صرامة في لم شمل الأسر وصنع معدل حول كمية الاشخاص التى تستعد السويد لأستقبالهم وقال مصدر إن حزب الوسط يفضل أن يكون لديه اتفاق واسع يشارك فيه حزب المعتدلون بدلا من القتال من أجل قضايا غير سياسية و يقول مصدر من طرف آخر ان حزب الوسط على استعداد للتوصل إلى حل وسط وعلى استعداد ايضاً لرمي ونسيان معظم الخلافات.

مجلس الهجرة السويدي
مجلس الهجرة السويدي

المرحلة النهائية لسياسة الهجرة للسويد

لقد قسم وضت لم شمل الاحزاب المنطوية في اللجنة منذ اليوم الأول و يرغب كل من حزب البيئة وحزب المسيح و حزب السويديون في تشديد المتطلبات التي تمكن لأي شخص يأتي إلى السويد عن طريق لم الشمل وأن يقوم بإعالة نفسه اليوم مع توفر فترة راحة لمدة ثلاثة أشهر لأولئك الذين يأتون إلى السويد كعائلة مهاجرة وهذا ينطبق على كل من اللاجئين وأولئك الذين لديهم وضع أو يحتاجون إلى الحماية.

توجد آراء مختلفة حول سياسة الهجرة للسويد

يقول المتكلم باسم حزب المسيحيين هانز إيكليند إن مسألة متطلبات اللجوء لا تزال تقسم الأحزاب وان هناك آراء مختلفة في اللجنة و نعتقد أنه يجب أن تكون هناك متطلبات واضحة حول الحماية البديلة، ويقول جوني كاتو في بيانًا مكتوبًا أن حزب الوسط مستعد لمناقشة الاقتراحات التي جاءت من أطراف أخرى، تمامًا كما نفترض أن الأطراف الأخرى مستعدة لتقديم تنازلات للتوصل إلى اتفاق جيد في المقابل ، حزب الوسط لم يغير وجهة نظره.

يوم الخميس القادم ، سيعقد اجتماع جديد مع لجنة الهجرة السويدية وبحلول 15 أغسطس ، ستعلن عن نقاطه النهائية

المقترحات التي سيتم الاتفاق عليها

اهم ما تم اقتراحه حتى الأن هو ان تكون تصاريح الإقامة المؤقتة هي القاعدة الرئيسية ويحصل اللاجئون على تصريح لمدة ثلاث سنوات ويمكن تمديده لثلاث سنوات اخرى ويمنح من لديه أسباب الحماية البديلة تصريحًا مدته 13 شهرًا ، يمكن تمديده لمدة عامين.
اما بالنسبة لتصريح الإقامة الدائمة يُمنح عند تحقيق شروط اللغة والمهارات الاجتماعية و شرط الإعالة الذاتية بينما يحصل لاجئو الحصة (الأمم المتحدة) على تصاريح إقامة دائمة مباشرة

و لا يجوز للأشخاص الذين رفضت طلبات لجوءهم تقديم طلب جديد إلا بعد مرور عشر سنوات.
اضافة إلى السماح باستخدام أطواق القدم الإلكترونية لمراقبة من سيتم طردهم والالتزام بالسكن في مكان معين مخصص للذين سيتم طردهم من السويد.

مصدر 1 : لجنة الهجرة البرلمانية

مصدر 2 : Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.