اخبار السويد

شركة الطيران السويدية SAS تتلقى الدعم

بليارات الكرونات دعم مادي من الحكومة السويدية لشركات الطيران

حصلت شركتا الخطوط الجوية SAS و Swedavia على بلايين الكرونات معونة للتعامل مع أزمة كورونا. ولكن الدعم تزامن مع العديد من المتطلبات البيئية الحادة. وفي الوقت نفسه تم ايضا توقيف توسع مطار أرلاندا بستوكهولم في ظل هذه الازمة الراهنة.

نحن ندخل الآن حقبة بيئية جديدة للطيران السويدي يقول وزير الماليةPer Bolund 

وتقترح الحكومة السويدية ضخ خمسة مليارات كرونة سويدية لحساب شركة الطيران السويدية SAS لمواجهة أزمة “كورونا“. Swedavia الجهة التابعة للدولة والتي التي تمتلك وتشغل عشرة مطارات في جميع أنحاء السويد ، تتلقى دعما قدره 150 3 مليون كرونة سويدية ايضا بدورها.

ولكن الأموال تأتي مع سلسلة من المتطلبات البيئية المشددة ، وفقا لوزير المالية ومن بين أمور أخرى يتعين على عملاق الطيران أن يخفض الانبعاثات تماشياً مع اتفاق باريس.

يقول وزير المالية السويدي Per Bolund في مؤتمر صحفي لن تستثمر السويد رأس المال في SAS إلا إذا كان هناك في الوقت نفسه وعود جادة لخفض كمية الانبعاثات من SAS ومن الشروط الأساسية أيضا أن يشارك المالكون وأصحاب المصلحة الآخرون بحصة ، وفقا للمتحدث باسم السياسة الاقتصادية لحزب المركز ، Helena Lindahl.

و من المهم أن دافعي الضرائب السويديين ليسوا الوحيدين الذين يستثمرون المال في شركة الطيران السويدية SAS والدولة السويدية هي اليوم أكبر مالك في شركة الطيران SAS وسيتم اعادة رسملة SAS وتمت الموافقة على المشروع وسيتم اعادة هيكلة كيفية التمويل و استثمار الاموال، فمن المتوقع أن تزداد نسبة ملكية الدولة في اسهم الشركة، وفقا ل Helena Lindahl وهذا يعني أن الدولة ستزيد من ملكيتها في SAS ، من حيث التصويت والملكية على حد سواء.

توسعة مطار أرلاندا

توسع مطار أرلاندا توقف, صناعة الطيران تضررت بشدة من وباء كورونا الشركة التابعة للدولة Swedavia ، التي تدير وتمتلك عشرة مطارات في السويد الآن وذلك يجعل تقييم كامل صناعة الطيران سوف يبدو مختلفا بعد الجائحة. ولذلك ، توقف توسيع مطار أرلاندا-وهو قرار توافق عليه الحكومة وكما نرى هبوط كبير في الطيران والمضي قدما في الخطط الموضوعة التي ترمي إلى توسيع المطار لا يتماشى مع استخدام أموال دافعي الضرائب والدعم المادي بكفاءة كما يقول Per Bolund.

‫8 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.