اخبار السويد

شركة سكن سويدية ترفض تأجير شقة لأم منفصلة عن زوجها

رفضت شركة سكن سويدية في ستوكهولم تأجير شقة لسيدة تدعى ليزا إيدورسون؛ أم عزباء لثلاثة أطفال انفصلت عن زوجها واضطرت للعيش مع أطفالها في شقة جديدة. وتحججت الشركة بالقول إنها أجرت تعديلًا على شروط التأجير، ليصبح شرط وجود شخصين بالغين ضمن العائلة معتمدًا وأساسيًا.

وورد في صحيفة Hem & Hyra أن الأم انتظرت 15 عامًا للحصول على الشقة، بسبب طوابير الانتظار الطويلة التي يجبر المستأجر عليها بسبب أزمة السكن المتفاقمة في السويد عمومًا، وفي العاصمة ستوكهولم بشكل خاص, واعتبرت ليزا رفض تأجيرها الشقة رغم استيفائها الشروط وامتلاكها لعمل ثابت وراتب جيد، تمييزًا وإساءة كبيرة بحقها. خاصة وأن الموافقة جرت على الشقة التي عرضت عليها، لكن شركة السكن تراجعت عن تأجيرها الشقة، وسارعت إلى تأجيرها لعائلة أخرى تتكون من زوجين وأطفالهما.

وعلقت ليزا بالقول، “هذا مخالف للقوانين، إذ لا يحق لشركة سكن سويدية أن تحدد كيف تعيش العائلة في الشقة”. وأضافت بأنه يحق لأصحاب العقارات استعادة الشقق قبل توقيع الموافقة، لكن لا يجوز فرض شروط بعد عرض شققهم في مواقع تابعة للبلدية.

من جهتها، رفضت الشركة التعليق على الأمر، كما لم تتخذ أمانة المظالم لشؤون التمييز أي إجراء يذكر، واكتفت بتقديم النصائح لليزا وحثها على تحمل مسؤولية إيجاد سكن آخر بنفسها، الأمر الذي يعد صعبًا جدًا في ستوكهولم ويستغرق وقتًا طويلًا.