اخبار السويد

عبد الرزاق عبد المالك عثمان يفرّ من السجن أمام أعين الحراس

عثمان محكوم بجريمة قتل لكنه لاذ بالفرار أمام أعين مرافقيه في يوتبوري

يتم تحرير القاتل أمام أعين موظفي الرعاية المرافقين له دون أن يحركوا ساكنًا ، وجهت الشرطة إنذاراً قومياً بعد فرار القاتل المدان عبد الرزاق عبد المالك عثمان خلال إذن خروجه في كونغسباكا جنوب يوتيبوري.


0364521E 373E 4A27 A8B0 E1604EE7F328
Foto: POLISEN
الشرطة قامت بتحرير إنذار وطني بالخطر ضد عبد الرزاق عبد المالك عثمان

عبد الرزاق يبلغ من العمر 18 عاما ، حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات في رعاية شبابية مغلقة لأنه قتل بالرصاص رجلًا  عمره 24 عاما في مطعم بيتزا في ضاحية رينكيبي في ستوكهولم.

توجيه إنذار وطني

وجهت الشرطة إنذاراً وطنياً بعد هروب القاتل عبد الرزاق عبد المالك عثمان من قبل رجلين وسط المتسوقين في منطقة كونغسباكا وتُظهر مقاطع فيديو المراقبة كيف التقى الرجال بعثمان و موظفي الرعاية المرافقين له ثم أخذوا الشاب البالغ من العمر 18 عامًا معهم في سيارة أجرة زرقاء خاصة.

قال كريستر فوكسبورج في مركز الشرطة عن الحادثة: إنَّ الموظفين لم يجرؤواعلى أن يفعلوا شئ و تصرفوا بسلبية اتجاه الموقف.

كيف جرت الواقعة

القاتل عبد الرزاق عبد الملك مالك البالغ من العمر 18 عامًا و بينما كان  يمشي في مركز تسوق هيدي فاشون في كونغسباكا جنوب مدينة يوتيبوري، برفقة اثنين من موظفي الرعاية في يوم مشمس

583FAD08 7577 4768 8148 5E66D0A51524
الصورة: مأخوذة من أفلام كمرات المراقبة
عبد الرزاق عبد المالك عثمان في موقف السيارات أثناء وقوع الحادثة.

حوالي عشرين متراً خلفهم كان هناك رجلان يركضان و عندما بدأوا في الاقتراب ، مدَّ أحدهم يده إلى جيب سترة عبد الرزاق عبد المالك عثمان و تركها في الجيب.

ومقدمي الرعاية من مركز SIS يخرجون نحو موقف السيارات برفقة عبد الرزاق عبد المالك عثمان، والرجلان يتبعوهم. تظهر الصور أن الرجلين لفتا انتباه عثمان فتوقف ، استدار وذهب باتجاههما. الرجال يتوجهون نحو مقدمي الرعاية الذين يقفون في موقف السيارات. ثم يغادر الرجال مع عثمان ويختفون من المشهد في سيارة أجرة زرقاء خاصة.

موقف سلبي من مقدمي الرعاية

عبد الرزاق عبد المالك عثمان في أقصى اليسار مع اثنين من مقدمي خدمات SiS. يأتي خلفهم رجلين فقط  لتحريره.

3D3C3079 575F 430A A0DF AC64E6E386C4
الصورة: كمرات المراقبة
عبد الرزاق عبد المالك عثمان أثناء تواجده في مركز التسوق.

“ربما كان بحوزتهم هم سلاحاً نارياً” – يقول موظفا الرعاية. قال الرجلان اللذان توجها نحو الموظفين بأنَّه من الأفضل ألا يقوموا بأي شيء. لذا لم يجرؤ الموظفون على فعل شيء وكان موقفهم سلبيًا اتجاه ما حصل أمامهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة كريستر فوكسبورج يوم الخميس إنهم قد يكون لديهم سلاحاً نارياً أو ما شابه. تم تحرير عبد الرزاق عبد المالك عثمان وقت الغداء يوم الثلاثاء ، ومنذ ذلك الحين قامت الشرطة بمطاردة عبد الرزاق عبد المالك عثمان وشركائه في منطقة يوتيبوري.

إلقاء القبض على مُهربيه

وشُنت عدة مطاردات من قبل قوة التدخل تمَّ خلالها القبض على ثلاثة أشخاص ، ومع ذلك ، لم يتم العثور على عثمان. ألقي القبض على شخص آخر خلال النهار. ليس لدينا معلومات تفيد بأنه تم العثور على الشاب البالغ من العمر 18 عامًا. قالت الشرطية جيني ويدن، إنَّ هناك شخصًا آخر تم القبض عليه للاشتباه به في الترويج للهروب.

يوم الجمعة ، تم إصدار إنذار وطني بعبد الرزاق عبد المالك عثمان، و الشرطة تخشى أنه غادر منطقة يوتيبوري. الآن يتم مطاردته في جميع أنحاء البلاد. حكم على عثمان بالسجن لمدة ثلاث سنوات في رعاية شبابية مغلقة لإطلاق النار على رجل بعمر 24 سنة في مطعم للبيتزا في ضاحية رينكيبي في ستوكهولم.

وقف عثمان عند مدخل مطعم البيتزا وأطلق الرصاص على ضحيته  الذي كان يأكل بين عدة أشخاص آخرين. وجاء في الحكم أن عدة أشخاص آخرين كانوا عرضة لخطر الإصابة.

قتل رجل يبلغ 24 عامًا في مطعم للبيتزا

تم تنفيذ القتل كجزء من الصراع بين عصابتي  Rinkeby Shottaz ودورية الموت. عبد الرزاق عبد المالك عثمان ينتمي  للعصابة الأخيرة.

تم تنفيذ القتل في مطعم البيتزا في 8 يناير 2018 ، عندما كان مطلق النار يبلغ من العمر 16 عامًا. لذلك ، حُكم عليه لمدة 3 سنوات في مركز رعاية الأحداث . لو كان بالغًا وقت القتل ، لكان قد حكم عليه بالسجن لمدة 18 عامًا ، وفقًا للحكم.

عبد الرزاق عبد المالك عثمان ، الموجود في سكن مؤسسة رعاية الأحداث SiS ، استوفى جميع معايير الحصول على الإجازة ، كما يقول علا كارلسون رومكورف ، رئيس وحدة الاتصالات في SiS.

يتم تقييم السلامة على عدة مراحل. نحن نقرر الشروط ، إلى أي مدى يمكن أن يبتعد الشخص. لقد رأينا أن هناك ظروفًا مطمئنة لهذه الإقامة القصيرة ، كما يقول علا كارلسون رومكورف. كانت GT على اتصال بأسرة ضحية القتل. و قد أعلنوا أنهم لا يريدون التعليق الآن. سعت GT للتواصل مع المدعي العام لينا ليثنر. و لكن للأسف لم نستطع الوصول إليها.

المصدر: Expressen

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.