اخبار السويداخبار عامة

شركة فولفو تسرح المزيد من موظفيها في السويد

تتخذ مجموعة Volvo تدابير جديدة مع موظفيها في السويد بسبب استمرار أزمة كورونا

من المتوقع أن يكون لأزمة COVID-19 تأثير سلبي على النشاط الاقتصادي في العديد من الأسواق الرئيسية لمجموعة فولفو على المدى القصير والمتوسط ولهذا قامت Volvo بتعديل اجراءاتها باستمرار لتقليل الطلب التجاري في النصف الأول من عام 2019 من خلال الاستفادة من المرونة مع تسريع التحول في الوقت نفسه نحو حلول افضل وكخطوة تالية تخطط مجموعة volvo لزيادة تخفيض القوى العاملة على مستوى العالم بنحو 4100 وظيفة خلال النصف الثاني من عام 2020.

لقد أدى وباء كورونا والتدابير العالمية المتخذة لمكافحته إلى وضع في السوق يؤثر بشدة على صناعتنا كما قالت الشركة في بيانها ومن المتوقع أن تكون الآثار مستمرة لفترة طويلة في عملنا ونحتاج إلى الاستمرار في تعديل مؤسستنا وفقًا لذلك بالتوازي وسنعمل على تسريع التحول في الكفاءات اللازمة للتكنولوجيات الجديدة ونماذج الأعمال كما يقول مارتن لوندشتت ، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة فولفو بالسويد.

شركة فولفو السويدية

منذ منتصف عام 2019 ، قامت مجموعة فولفو بتعديل مستويات نشاطها بأنهاء العقود المؤقتة والاستشارية وخلال النصف الثاني من هذا العام تخطط المجموعة للمزيد من التخفيض في القوى العاملة مع ما يقرب من 4100 وظيفة منها حوالي 15 ٪ من الاستشاريين. ما يقرب من 1250 من هذه الوظائف في السويد.

شركة فولفو
شركة فولفو

لكانت الحاجة إلى تخفيضات الموظفين كانت لتكون أعلى لولا حزم الدعم الحكومية المختلفة التي تمكن من تسريح العمال على المدى القصير وغيرها من التدابير المماثلة كما ذكرت الشركة في بيانها، وسيستمر إجراء تخفيضات الموظفين بطرق مختلفة اعتمادًا على حالة الأعمال المحلية والتشريعات القطرية وممارسات سوق العمل في بعض البلدان ، بما في ذلك السويد

ويقول رئيس مجلس ادارة الشركة Martin Lundstedt فولفو volvo سنعمل كفريق واحد مع النقابات لإجراء التعديلات الوظيفية اللازمة بطريقة مسؤولة ومع هذه التغييرات ، ستحافظ مجموعة فولفو على موقع القوة ، وستتكيف مع وضع السوق الجديد وستستمر في كونها رائدة في التحول نحو حلول مستدامة للنقل والبنية التحتية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.