اخبار السويد

إصابة الطاقم الطبي في قسم الطوارئ بمشفى فيستيروس بالكورونا

ممرضة تتسبب بانتشار كورونا في مشفى فيستيروس

العديد من العاملين في قسم الطوارئ في مشفى فيستيروس  مصابون بالكورونا. قامت ممرضة  بالذهاب للعمل على الرغم من ظهور أعراض كورونا عليها، وفقًا للمشفى.

inbound1176979371234133202

عدة إصابات بكورونا لـ قسم الطوارئ بمشفى فيستيروس

يقول لارس بلاد ، طبيب مكافحة العدوى في منطقة فيستمانلاند: إنها حادثة خطيرة في غرفة الطوارئ الآن. هناك أنباء عن أربع حالات إصابة بعدوى الكورونا.  وقد ثبت أن العديد من الكوادر الطبية في غرفة الطوارئ في مشفى فيستيروس مصابون  بفيروس كورونا بحسب بريد إلكتروني خرج يوم الجمعة والذي تلقت صحيفة أفتونبلاديت نسخة عنه.

هذا ما أكده طبيب مكافحة العدوى في المنطقة لارس بلاد. إنها حادثة خطيرة الآن في غرفة الطوارئ حيث وجدنا مصابين بأعراض كورونا بين الموظفين. ويجري التحقيق بالواقعة الآن ، ويضيف أن أربعة منهم لديهم أعراض مرضية.

السبب ممرضة

تم اكتشاف الإصابة الأولى بكورونا في غرفة الطوارئ في وقت سابق من هذا الأسبوع. وفقًا لمعلومات إلى أفتونبلاديت، كانت ممرضة تعمل في الاستقبال، على الرغم من حقيقة أنها كانت تعاني من أعراض كورونا. هذا ما أكدته نائبة مدير المشفى ليزي لوت خوكفيست.  نعم ، لقد علمت أنَّ الممرضة قد عملت على الرغم من الأعراض المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا.

7A391C72 9C61 46E8 BB56 A564493E28D3
FOTO: JESSICA GOW/TT
بمشفى فيستيروس .

وتقول بأنَّه ستكون هناك إجراءات تأديبية لتلك الممرضة، لكنها لا تريد الدخول في أي نوع من الإجراءات. وأصيب ستة حتى الآن بفيروس كورونا و قد تم البدء في تتبع العدوى واختبار الموظفين الآخرين. وقد تبين أن ستة موظفين مصابون حتى الآن.

حالات أكثر في فترة الحضانة

و تم اختبار المزيد من الموظفين و مازالوا ينتظرون نتائج الاختبار. وفقا لطبيب مكافحة العدوى لارس بلاد ، من المرجح أن يتم مشاهدة المزيد من الحالات بين الموظفين خلال فترة الحضانة ، وهي فترة أربعة عشر يومًا.

يكمل  قائلًا آمل أن تكون حالات الإصابة صفرًا بالطبع ، ولكن استنادًا إلى ما رأيناه من قبل بخصوص انتشار عدوى كورونا، ما زلت قلقًا من احتمال وجود عدد أكثر من الحالات.

يقول لارس بلاد إنَّ هناك خطرًا واضحًا في أن يكون هناك عدد أكثر من المصابين بالفعل و هم مازالوا في مرحلة حضانة فيروس كورونا و التي تبلغ أربعة عشر يومًا. والمصابون الستة موجودون في منازلهم لغاية الشفاء.

 

زيادة معدات الوقاية

يوم الخميس ، دعا طبيب مكافحة العدوى إلى اجتماع مع مجموعة مكافحة العدوى الجراحية في المستشفى. وهناك تقرر اتخاذ عدة تدابير لمحاولة وقف انتشار العدوى.

على جميع موظفي بمشفى فيستيروس ارتداء معدات الوقاية
على جميع موظفي بمشفى فيستيروس ارتداء معدات الوقاية

من بين أمور أخرى ، بالإضافة إلى الواقيات ، يجب على الموظفين الآن ارتداء واقيات الفم أي الكمامات الطبية. يجب استخدام معدات الحماية من حيث المبدأ في جميع الأوقات ، وليس فقط حين الاتصال مع المرضى.

ممرضة في قسم الطوارئ ، لا ترغب في الكشف عن هويتها ، تتساءل لماذا لا يجب على المرضى ارتداء الكمامة.  إنَّه لأمر غريب جدا. إذا كان علينا نحن الذين نعمل في الاستقبال أن نرتدي الكمامة ، فيجب أن يرتديها المرضى أيضًا.

تقول لأفتونبلاديت إنَّ الكثير ممن يأتون إلى غرفة الطوارئ هم ممن يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مرضى السرطان، الذين خضعوا لجراحة حديثًا و كبار السن. ولكن ليس هناك حاجة وفقا لارس بلاد لفعل ذلك.

ما تم ملاحظته خلال جائحة كورونا هو أنَّ أكبر انتشار للعدوى يحدث بين الموظفين والموظفين وليس بين الموظفين والمرضى. عندما يجلسون في غرفة القهوة أو يقفون بالقرب من بعضهم البعض.

وبالنسبة لبعض المرضى ، قد تكون معدات الحماية مثل الكمامة صعبة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن معدات الحماية التي يرتديها الموظفون تحمي المرضى ، كما يقول لارس بلاد.

لا ينبغي الخوف من طلب الرعاية

وفقًا لنائبة مدير المشفى  ليزي لوت خوكفيست، يجب ألا تتأثر الرعاية الطبية في غرفة الطوارئ إلى حد كبير، على الرغم من فقدان الموظفين، فسيضطر البعض إلى العمل بنظام الفترتين ، ولكن يمكننا إدارة العمل ، كما تقول.

يؤكد لارس بلاد ، طبيب مكافحة العدوى ، على أولئك الذين يحتاجون العناية الصحية، ألا يشعروا بالخوف من طلب الرعاية الطبية الطارئة في المستشفى و ألا يترددوا بطلب ذلك أبداً.

بناءً على التدابير التي اتخذناها الآن ، تم تقليل خطر انتشار كوروناإلى المرضى و قد غدا خطر انتشار عدوى كورونا صغير لدرجة أنني شخصياً لن أتردد في طلب الرعاية بحال الحاجة لذلك.

المصدر: Aftonbladet

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.