اخبار السويد

زيادة انتشار فيروس كورونا في ستوكهولم

علامات عدة تدل على ازدياد نسبة انتشار كورونا في العاصمة السويدية ستوكهولم

انخفضت معدلات الإصابة بفيروس كورونا في العاصمة السويدية ستوكهولم لفترة و لكن هناك الآن دلائل تشير إلى أنَّ انتشار فيروس كورونا آخذ في الارتفاع مرة أخرى داخل العاصمة و قد تحتاج منطقة ستوكهولم و وكالة الصحة العامة السويدية إلى إجراء محادثات حول التدابير المحلية الواجب عملها.

ارتفاع نسبة الإصابات في ستوكهولم

في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء ، تحدث بيورن إريكسون ، مدير الصحة و الرعاية الطبية في منطقة ستوكهولم، عن ارتفاع معدلات المصابين بفيروس كورونا في ستوكهولم، و قال بأنَّ نسبة انخفاض انتشار العدوى قد تراجعت و هي في طريقها للارتفاع مرة ثانية. و يأمل بأن تكون هذه النسب مؤقتة و أن تتمكن محافظة ستوكهولم من الحد من انتشار عدوى فيروس كورونا مرة أخرى.

BB7C76D5 58F6 4AAE 98C8 ED64A811CEFE
Foto: JESSICA GOW/TT / TT NYHETSBYRÅN
بيورك إريكسون

و ذلك يعتمد على كيفية اتباعنا لتوصيات وكالة الصحة العامة السويدية.  قال بيورن في حال  استمرار نسب انتشار فيروس كورونا في الصعود،  فسنكون قريباً في وضع خطير مرة أخرى. وحث بيورن كذلك الناس على الاستمرار في غسل أيديهم و البقاء في المنزل في حالة المرض و أن يحافظوا على التباعد الاجتماعي و على العمل من المنزل إن كان ذلك ممكنًا و اختيار وسائل نقل أخرى غير المواصلات العامة. الآن علينا توخي الحذر لأنَّ وسائل النقل العامة بدأت بالازدحام لذلك من الأفضل تجنبها و على الجميع أن يحاولوا اختيار وسائل نقل أخرى.

يائس بسبب الاستهتار

كما وجه مدير الصحة و الرعاية الطبية كلمات حادة إلى أولئك الذين لا يتبعون توصيات وكالة الصحة العامة السويدية ، و يعتقدون  أنَّ وباء فيروس كورونا قد انتهى الآن. و يقول وباء فيروس كورونا لم ينته بعد، و مازال مستمر.

B74DE8B6 4D83 42C8 99AE 672B810B0AB7
FOTO: JESSICA GOW/TT
وسائل النقل العامة في ستوكهولم

يقول بيورن أشعر باليأس الشديد تجاه أولئك الذين يتصرفون الآن كما لو أنَّ الأمر قد انتهى و يستهترون بحياة الناس، فحتى لو لم يكونوا يخاطرون بأنفسهم فهم يساهمون في زيادة خطر انتشار فيروس كورونا الذي يمكن أن يؤثر على أشخاص آخرين أكثر حساسية و عرضةً للخطر. توفي ما مجموعه 2403 أشخاص حتى الآن بسبب فيروس كورونا في مقاطعة ستوكهولم.  قال بيورن إريكسون إنه رقم ، لكن في كل حالة وفاة هناك مأساة.

إعادة الرعاية

و قال بيورن في المؤتمر الصحفي إنَّه و ممثلين عن قطاع الرعاية الصحية يشعرون بمشاعر مختلطة بخصوص وباء فيروس كورونا و يعانون مع المصابين بالمرض. يقول كورونا هو مرض لم يكن موجودًا في عالمنا قبل ثمانية أشهر.  على الرغم من أنني ، كطبيب ، رأيت العديد من حالات الوفاة، فمن الصعب لي فهم الحزن و الألم الناتج عن عدم قدرت أي شخص على التواجد مع من يحب في مثل هذه الحالات. نحن قلقون بشكل خاص تجاه الكبار بالعمر و الأشخاص المصابين بأمراض كامنة تجعلهم يتعرضون للخطر عند إصابتهم  بـفيروس كورونا.

حضرت آنا ستاربرينك، المستشارة الإقليمية للرعاية الصحية و الطبية في ستوكهولم، كذلك المؤتمر الصحفي و قالت إنَّ جميع خدمات  الرعاية الصحية التي تم إلغاؤها أو تأجيلها أثناء وباء فيروس كورونا في منطقة ستوكهولم يمكن الآن استئنافها.

القيود المحلية

يشير عالم الأوبئة في الولاية أندرس تيجنيل إلى أنَّ القيود المحلية يمكن أن يجري العمل بها في ستوكهولم. يجيب تيجنيل على سؤال من إذاعة السويد: نعم ، لدينا هنا مناقشة مع مقاطعة  ستوكهولم حول ما إذا كنا بحاجة إلى اتخاذ تدابير محلية للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا في ستوكهولم .

ED9F02C6 670E 4E5D A869 9F6E9D915A18
FOTO: BJÖRN LINDAHL
أندرس تيجنيل

الإجراءات الجاري الحديث عنها سيتم الإعلان عنها لاحقًا خلال الأيام المقبلة. تتعلق المناقشات ، من بين أمور أخرى ، بما إذا كان ينبغي أن تكون القيود محلية و محددة بالنسبة لمقاطعة ستوكهولم أو مقدمة كمبادئ توجيهية وطنية. يوجد اختلاف في انتشار فيروس كورونا بشكل محدود في مجموعة معينة أو بشكل عام في جميع أجزاء المجتمع. يقول أندرس تيجنيل أنَّ في ستوكهولم، الوضع مختلف عن باقي أجزاء السويد حيث لدينا في ستوكهولم انتشار عام في المجتمع ، فقد نحتاج إلى قيود أخرى للحد من انتشار الوباء.

المصدر:Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.