اخبار عامة

كوفيد19 يتحوّر ونسخته الجديدة تنتشر بشكل أسرع

نسخة جديدة لكوفيد19 تمَّ اكتشافها في دراسة جديدة وهذه النسخة تنتشر بشكل أسرع من سابقاتها من سلاسة الفايروس ولكن الجيد بالأمر بأنَّها لا تُصبنا بمرض أشد من سابقاتها

تقول إريكا أولمان سافينا التي تعمل على الدراسة بأننا محظوظين بأنَّ النسخة الجديدة لكوفيد19 لم تجعل البشر أشدّ مرض ولكن هذا لا يعني بأننا بأمان بعد فمن الممكن أن يظهر تحوّر جديد أشدّ خطرًا من سابقاته.

تظهر دراسة عالمية أدلّة قويّة لانتشار نسخة محورّة جديدة من كوفيد19 وانتقالها من أوروبا للولايات المتحدة الأمريكية نهاية شعر مارس لتنتشر هناك بعد ذلك بشكل سريع.
النسخة الجديدة أشدّ انتشار ولكنّها لا تجعلنا نشعر بحال أسوء من سابقاتها وبحسب إريكا أولمان سافينا التي تعمل على الدراسة في La Jolla Institutet for Immunology فإنَّ هذه الدراسة التي نُشرت في مجلة Cell تُظهر بأنَّ هذه النسخة لكوفيد19 هي المسيطرة حالياً.

ماذا عن اللقاح الجاري اختباره؟

المرحلة التالية للدراسة هي بحث ما إذا كان هذا التحوّر يؤثر سلبًا لاستجابة كوفيد19 للُقاح الذي جرى العمل على ايجاده خلال أشهر طويلة.
بحسب إريكا أولمان سافيرا التحوّر الذي طرأ على كوفيد19 غيّر من بُنيته واللقاح الجاري اختباره حالياً تمَّ استخلاصه من نسخات قديمة لكوفيد19.
كوفيد19 الجديد يتكاثر سريعًا بالطرق التنفسية العليا المتمثلة بالأنف، الجيوب الأنفية والحلق مما يُفسّر سرعة انتشاره بين البشر ولكنّ الجيد بالأمر بأنَّه لا يجعلنا بحالة صحيّة أسوء من النسخات السابقة لكوفيد 19.

 

قلق لدى الوسط العلمي بخصوص تحوّر الفيروس المستمر

الباحثون قلقون حول هذه التحوّرات المستجدة التي تطرأ على الفيروس بشكل مستمر. قلقنا كان حول جهاز المناعة لدينا ولكن لحسن الحظ الأجسام المضادّة في أجسامنا استطاعت التعامل بشكل جيد مع كوفيد19 الجديد كما فعلت مع النسخات السابقة للفيروس.
تقول إريكا أولمان سافيرا بأنَّه يجب علينا الاستمرار بفحص التحوّرات الأخرى لكوفيد19 التي يمكنها أن تؤدي لمرضنا بشكل أقوى ويجب علينا كذلك البقاء يقظين ومراقبة كوفيد19 عّن كثب.

المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.