اخبار السويد

ماغدالينا أندرسون تدين بشدة العنف الموجه ضد الشرطة السويدية

رئيسة الحكومة السويدية : الشرطة تؤدي عملها في الدفاع عن الحقوق الديمقراطية في بلادنا

أدانة رئيسة الحكومة السويدية ماغدالينا أندرسون بشدة العنف الذي جوبهت به الشرطة السويدية في مدن أوريبرو و لينشوبينغ و نورشوبينغ على أثر تصرف المتطرف الدنماركي الذي ينظم حملات في أماكن عديدة من السويد لحرق القرآن الكريم التي سُجل على أثرها العديد من الاصابات بصفوف ضباط الشرطة السويدية نتيجة ردات الفعل الغاضبة من الجاليات المسلمة في تلك المدن ، تقول أندرسون الشرطة تؤدي عملها في الدفاع عن الحقوق الديمقراطية على حد وصفها

أشارت أندرسون في سياق بيان مقتضب لها على فيسبوك إلى توفير و تقديم الدعم الكامل منها ومن الحكومة ومن المجتمع السويدي بأسره في وجه الاعتداءات الأخيرة التي تعرضت لها الشرطة السويدية ، و أكدت على ضرورة محاسبة المسؤولين عن أعمال العنف على أفعالهم ، مؤكدة على بدء الشرطة بتنفيذ عدة اعتقالات التي رجحت لها أنها تستمر في حال استمرار العنف فلا خيار سوا التصرف بشكل حاسم لاستعادة النظام.

تقول أندرسون في السويد يمكنك التعبير عن آرائك الجيدة والسيئة ، فهي جزء من ديمقراطيتنا بغض النظر عن الرأي الذي تتبناه ، يجب ألا تلجأ أبدًا إلى العنف و نحن لن نقبل ذلك أبدا ، مشيرة إلى أن أولئك الذين يلجأون إلى العنف هم أقلية صغيرة من الواضح أنها تلحق الضرر بإخوانهم من البشر ومناطقهم ، فالغالبية العظمى في المناطق الشعبية يريدون فقط أن يعيشوا حياتهم في سلام وهدوء ، تمامًا مثل معظمنا.

و أشارت في نهاية خطابها حول المحرض اليميني المتطرف: إنه من النوع الذي يبحث عن ردات الفعل العنيفة لتحقيق غاياته ، هدفه الأساسي هو تحريض الناس ضد بعضهم البعض.