اخبار السويد

ماغدالينا أندرسون كل من يهاجم الشرطة السويدية يهاجم المجتمع السويدي الديمقراطي

رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون تشدد على ضرورة محاسبة المسؤولين عن احداث العنف الأخيرة في البلاد ومعاقبتهم

في حوارها مع صحيفة أفتونبلاديت أكدت رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون إن كل من يهاجم الشرطة السويدية هو يستهدف المجتمع السويدي الديمقراطي بالدرجة الأساس ، و شددت على ضرورة محاسبة جميع المسؤولين عن احداث العنف الأخيرة في البلاد و معاقبتهم

أنتشرت أعمال العنف في السويد خلال عطلة عيد الفصح في عدة أماكن في البلاد ، بعد إن أحرق السياسي اليميني المتطرف راسموسبالودان نسخ من القرآن الكريم في عدة أماكن

رسالة ماغدالينا أندرسون حول الاحداث الاخيرة

في الأيام الأخيرة رأينا مشاهد مروعة في العديد من مدن البلاد ، في وقت كان رجال الشرطة يتطلعون إلى احتفال هادئ بعيد الفصح مع عوائلهم ، قبل أن تناط إليهم مهمة الدفاع عن القانون والنظام وحرية التعبير حيث تم مواجهتهم بالعنف المفرط من بعض الخارجين عن القانون حيث لم يكن العنف موجهاً إليهم فحسب ، بل كان موجهاً أيضاً لضرب القيم الديمقراطية لمجتمعنا بأسره ، و على الرغم من أنها رسالة كراهية سيئة التي يؤيدها المتطرف بالودان فمن غير المقبول وغير المبرر وغير القانوني الرد على هذا بالعنف الخطير.

تقول أندرسون أنها تواصلت يوم الاثنين مع رؤساء البلديات في مدن نورشوبينغ ، لينشوبينغ ، مالمو وأوريبرو للاستعلام عن الوضع بعد الاضطرابات الأخيرة ، و في سياق متصل صرح قائد الشرطة السويدية اليوم واصفًا المتظاهرين على أنهم متظاهرين عاديين و ليسوا أيضًا ممثلين عن المناطق السكنية المتضررةو لدى الشرطة شكوك قوية بوجود صلات لهم بعصابات إجرامية.

رئيسة الحكومة تأمر بأن يتم اعتقال و محاكمة و كل من تثبت أدانته بإحداث العنف الأخيرة مؤكدة على أن كل من يهاجم الشرطة السويديةيهاجم المجتمع الديمقراطي السويدي ، و يجب القبض على المسؤولين والحكم عليهم وقضاء مدة عقوبتهم ، ويجدر بالذكر أن حتى اللحظة تماعتقال اكثر 44 شخصًا.

هدف كل من المتطرفين اليمينيين والعصابات هو تقليل التماسك وزيادة التوترات .  ونحن سوف نعمل على تطوير جهاز الشرطة و سنوفر  لهم المزيد من الامكانات .  و نعمل سويًا لكسر كل المشاكل التي في طريقهم ، ويمكن للسويد أن تفعل ما هو أفضل دائما.

المصدر: Aftonbladet