اخبار اوروبا

مستشفى في برشلونة يتبع طريقة جديدة لمساعدة مرضى كورونا على التعافي

نزهات قصيرة تحت أشعة الشمس لمساعدتهم على الشفاء سريعًا

بعد قرابة شهرين في وحدة العناية المركزة ، استمتع فرانسيسكو الذي يبلغ من العمر 60 عامًا ، بضوء الشمس في مدينة برشلونة في إسبانيا قام طبيب و ثلاث ممرضات باصطحابه بجولة و هو مستلقي على سرير المستشفى إلى كورنيش مدينة برشلونة الساحلية. أغلق فرانسيسكو عينيه و ملأ رئتيه بهواء البحر النقي و المنعش.

لحظات لا تنسى

يصف فرانسيسكو إسبانا أيامه الـ 52 في وحدة العناية المركزة في مستشفى ديل مار في مدينة برشلونة الإسبانية بأنها كانت أيام “عكرة”.

CC4E2113 9ACC 4E0D 92D6 A9E94E8AFD52
FOTO: EMILIO MORENATTI / TT NYHETSBYRÅN فرانسيسكو و هو يستمتع بأشعة الشمس و هواء البحر النقي في كورنيش برشلونة في إسبانيا

و عندما خرج في نزهة قصيرة إلى الكورنيش في برشلونة في الرابع من سبتمبر و شعر بحرارة الشمس على جلده و الهواء النقي يتغلغل إلى رئتيه ، كان سعيدًا على الفور. يقول فرنسيسكو بأنَّ ذاك اليوم كان أحد أفضل الأيام التي يمكنه تذكرها.

الشفاء بشكل أسرع

الغرض من النزهات القصيرة في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس المشرقة في برشلونة هو المساعدة على الشفاء و التعافي بشكل أسرع. فقد قام المستشفى باختبار هذه الطريقة لرؤية ما إذا كان يمكن أن تحعل المرضى يشعرون بتحسن.

5274280E 0130 44D5 BECF A5948EE4CF92
FOTO: EMILIO MORENATTI / TT NYHETSBYRÅN

و قد تم تجربتها لمدة عامين، والأن يجري تطبيقها كذلك على مرضى فيروس كورونا، أملًا في مساعدتهم على التعافي بشكل أسرع.  تم نقل فرانسيسكو إسبانا إلى المستشفى في برشلونة بواسطة سيارة إسعاف قبل شهرين. كان يعاني من مرض خطير و بالكاد يستطيع التنفس. ثم فارق صديقه تشافي ماتوت الحياة لاحقًا.

يقول فرانسيسكو إنَّهم يقولون لي بأنني هزمت شيئًا كبيرًا حقًا. لقد بدأت أفهم أنني يجب أن أكون سعيدًا جدًا. بعد عشر دقائق في الشمس في كورنيش مدينة برشلونة، كان فرانسيسكو في مزاج أفضل. قال فرانسيسكو قبل نقله إلى وحدة العناية المركزة مرة أخرى، الآن سنرى ما إذا كانوا سيسمحون لي بتناول زجاجة بيرة في كافيتيريا المستشفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.