اخبار الهجرة واللجوءاخبار السويد

مفاوضات سياسة الهجرة الجديدة تلاشت

وصلت المفاوضات القائمة بين حزب المحافظين M و الحزب الاشتراكي S لنهايتها وقد اختار الحزب الاشتراكي السير خلف حزب البيئة

تقول ماريا مالمير ستينيرغارد (M) الناطقة الرسمية لشؤون سياسة الهجرة في السويد لقد تهاوت المفاوضات بين حزبي المحافظين M والاشتراكيين S بما يخص سياسة الهجرة الجديدة وقد اختار الاشتراكيون الأصغاء لرغبة حزب البيئة الذي اعترض منذ البداية على اتفاق الهجرة الجديد.
المحادثات الجارية بخصوص مستقبل سياسة الهجرة السويدية كان من المفترض أن تكون نقطة وصل بين الأحزاب البرلمان السويدي ولكنها أصبحت نقطة خلاف.

حزب SD اليميني يغادر المفاوضات

 صرّح يوم الإثنين قائد حزب ديمقراطيو السويد SD جيمي أوكيسون

inbound8046281691984841417
جيمي أوكيسون، رئيس حزب ديمقراطيو السويد SD

بأنّ حزبه سيترك المفاوضات الجارية و سيقدم اقتراح منفرد بحزبه للحكومة وبعد ذلك بقليل جاء خبر وصول المفاوضات بخصوص سياسة الهجرة السويدية بين حزبي المحافظون و الاشتراكيون لطريق مسدود.

السير مع رغبة حزب البئية

تقول ماريا مالمير لقد عملنا بجهد لنصل لأتفاق يرضي جميع الأطراف بخصوص سياسة الهجرة ولكن للأسف فقد اختار الاشتراكيون الاستماع لحزب البيئة بدلًا منا وبدا واضح لنا بأننا نختلف اختلافًا جوهريًا يستحيل معه الإتفاق حول سياسة هجرة معقولة وترضي الجميع.

النقاط الأساسية للخلاف

تكمل ماريا مالمير قائلة هناك نقطتان أساسيتان هما موضع الخلاف بيننا و هما خفض حصة السويد من اللاجئين وهجرة الأقارب أو ما يعرف بلمّ الشمل.
وبما يخص هذه النقاط فحزب البيئة MP ومعه الحزب الاشتراكي S يريدون الاحتفاظ بنفس المستويات الحالية وهذا الشيء غير ممكن وغير مقبول بالنسبة لنا.
الحلّ الوحيد الآن هو أن يقدم سكرتير لجنة الهجرة مقترحاً للأحزاب وعليهم اتخاذ موقف واجاد حلّ مشترك وذلك قبل الثالث والعشرون من شهر يوليو الجاري.

لوفين على استعداد لتحمل المسؤولية

صرّح رئيس الوزراء ستيفان لوفين قائلاً نأسف لما حصل ولكننا كنّا على استعداد للتفاوض وتحمل المسؤولية للتوصل لاتفاق يرضي الجميع. لقد كنّا مرنين ومستعدين للتوصل لتسوية بما يخص سياسة الهجرة الجديدة. ويضيف أيضًا لقد ساهم كلاً من الليبراليون L و حزب الوسط C بشكل بنّاء خلال المفاوضات وحاولوا إجاد حلول للقضية.
ولكن وللأسف لم نصل لتسوية بسبب حزب المحافظين M الذي لم يرد التوصل لتسوية معنا و قاموا بطرح أسئلة جديدة بشكل دائم و اشترطوا شروط كثيرة. ولم يرغبوا بمناقشة النقاط الصعبة بما يخص الهجرة.

حزب الوسط C يلقي باللوم على المحافظين M

قام كذلك حزب الوسط C بالقاء اللوم على المحافظين M وقال القائد المناوب لحزب الوسط أنديش دبليو يونسون بأن عدم رغبة حزب المحافظين M بالتوصل لتسوية بخصوص سياسة الهجرة الجديدة قادنا لطريق مسدود.
وقد رفضوا رفضًا تامًا التراجع عن سياستهم بما يخص نقطة تحديد حصة السويد من اللاجئين ونقطة لمّ الشمل للعائلات وهذا أمر مؤسف ، ويقول يونسون سوف نستمر بالمشاركة بالمناقشات والمفاوضات الدائرة حول سياسة الهجرة.
المصدر: Aftonbladet

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.