اخبار السويد

مفتش الشرطة السويدية يشتكي صعوبة الوضع لأن من يصعد الموقف الأمني هم الأطفال والنساء وليس الرجال

شارك أطفال صغار ونساء في رشق الحجارة على الشرطة السويدية بمدينة رينكيبي في ستوكهولم ومفتش الشرطة يقول "لم أرَ شيئًا كهذا قط"

وصف مفتش الشرطة السويدية جوناس باكالين أعمال الشغب الأخيرة بالفوضوية والكارثية ، في منشور على فيسبوك وضح باكالين كيفية تورطالأطفال القاصرين في إلقاء الحجارة على الشرطة في رينكيبي ، مستغربًا الوضع متسائلًا عن كيفية التعامل مع مثل هذا الموقف ، هل يجب أن نضرب الهراوة ضد طفل يبلغ من العمر اثني عشر عامًا؟  يتساءل جوناس باكالين.

تختلط مشاعر الغضب واليأس لدى جهاز الشرطة السويدية بعد أعمال الشغب العنيفة الذي تعرضوا لها في رينكيبي ، لينشوبينغ ، نورشوبينغ و أوريبرو والتي حدثت في عطلة عيد الفصح حيث أصيب 26 شرطيًا ، و يضيف المفتش باكالين لقد عملت كضابط شرطة لمدة 16 عامًا ولم أختبر شيئًا كهذا من قبل واصفًا ما حدث أنه يفوق جميع الأحداث السابقة.

القاصرون وجها لوجه مع الشرطة في رينكيبي

كان جوناس باكالين حاضرا خلال الاضطرابات يوم الجمعة في رينكيبي و في البداية استقبل رجال عقلاء الشرطة ، لكن بعد فترة تحولالوضع إلى مهاجمة الشرطة بالحجارة والأنقاض و شارك بهذا غالبية الرجال والنساء والأطفال ، وهذا الوضع سخيف جدًا إذا كان من يستهدفك طفل في الثانية عشرة من عمره او أمرأة.

المصدر : Svt