اخبار السويد

شابة مسلمة تفتح مدرسة سباحة للبنات في يوتبوري

بسبب الصعوبات في المسابح المختلطه الشابة منى قررت فتح مدرسة سباحة للبنات في يوتبوري

عندما تعلمت منى إيدو البالغة من العمر 22 عامًا السباحة ، شعرت بمشاعر عظيمة. ثم قررت أنَّ المزيد من الناس سيختبرون ذلك و أنشأت شركة طلابية في مدينة يوتبوري حتى تتمكن الفتيات الأخريات من تجربة الحرية.

لم تكن تستطيع السباحة

نشأت منى إيدو في الصومال ، و لم تتعلم السباحة مطلقًا ، و لكن بعد عامين من قدومها إلى السويد تعلمت ذلك. لم تكن تعرف كم سيعني ذلك لها وتقول منى إيدو بأنَّ السباحة أعطتها ثقة أفضل بالنفس ، و تقدير أفضل للذات ، و حرية و فرصة أكبر للاندماج في المجتمع السويدي.

0B0AD076 7879 488F B2C1 D2E6776C52AD
Foto: SVT
السباحة قوت ثقتي بنفسي و ساعدتني على الاندماج بشكل أفضل بالمجتمع السويدي

و بعد هذه التجربة الممتعة قررت أن تبدأ مدرسة سباحة في يوتبوري للفتيات الصغيرات ليتسنى لهن عيش نفس تجربتها. الآن تقضي عدة أيام في الأسبوع تمنحهم نفس الفرصة لتعلم السباحة.

لماذا مدرسة للبنات فقط

في بلداننا الفتيات لا يستطعن بسهولة تعلم السباحة أنا الفتيان فيستطيعون الذهاب والسباحة مع أصدقائهم بسهولة. الفتيان لديهم حرية أكبر و فرص أكثر لتعلم السباحة بأي مكان، أنا الفتيات فيشعرون بالإحراج في بداية الأمر.

لذلك قررت أن أفتتح مدرسة سباحة لتعليم الفتيات السباحة و هذه هي الخطوة الأولى و لاحقًا يمكنهن السباحة بأي مكان بحرية دون الشعور بالإحراج و الخجل.

المصدر: Svt

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.