اخبار عامة

وباء جديد على الأبواب قادم من الصين

فيروس جديد يسبب الانفلونزا أكتشف حديثًا في مزارع الخنازير الصينية

الباحثون يحذرون منه لأنه يمكنه التحوّر وهو ما يُعرف بعملية تبديل أو إعادة تصنيف الجينات ولذلك على السلطات الصينية التصرّف حالاً.

يبدو أن سنة 2020 مصرّة على أن تكون سنة حافلة بالأحداث والأوبئة فبعد كوفيد19 الذي ظهر أولاً في الصين وانتشر لاحقًا لمختلف أنحاء العالم وأودى بحياة ما يقارب نصف مليون شخص وأصاب فوق العشر ملايين شخص حول العالم وحتى اليوم مازلنا نعاني منه.
والآن التقارير تفيد بأننا على موعد مع فيروس جديد قادم من الصين يتبع نفس الفصيلة الفيروسيّة المسببة للإنفلونزا والتابع لها كوفيد19 كذلك.

قلق وترقّب حول الفيروس الجديد بين الأوساط العلميّة

الباحثون يشعرون بالقلق بشأن هذا الفيروس لأنَّه يستطيع حالياً الانتقال للبشر عن طريق الخنازير. وحتّى الآن لا يمكنه الانتقال بين البشر ولكن في حال تحوّرهِ وانتشاره بين البشر سنكون على موعد مع وباء جديد أشدّ فتكًا يضرب العالم أجمع لأننا لن يكون لدينا مناعة ضِده.

ما هي الإجراءات الواجب اتباعها من قبل السلطات الصينية؟

الباحثون يرون بأنَّه يتحتم على السلطات الصينية القيام بإجراءات عاجلة وسريعة تتمثل بمراقبة مزارع الخنازير و بإجراء فحوصات فوريّة للعاملين في مزارع الخنازير وكذلك العاملين في مسالخ اللحوم.
الواجب بالذكر هنا بأنَّه تمّ سنة 2009 انتشار مرض إنفلونزا الخنازير في أنحاء مختلفة حول العالم، الشيء الذي أودى بحياة ما يزيد عن نصف مليون شخص. وفي حال انتشار مرض مُشابه له اليوم ستكون النتائج كارثيّة لعدة أسباب أهمها الضغط الكبير الذي تتعرض له المرافق الصحيّة بأنحاء كبيرة حول العالم بسبب كوفيد19.

المصدر: nyheter24

‫29 تعليقات

  1. I have been exploring for a little bit for any high quality articles or weblog
    posts in this kind of house . Exploring in Yahoo I at last stumbled upon this website.

    Studying this info So i’m satisfied to express that I’ve an incredibly
    excellent uncanny feeling I came upon just what I needed.
    I such a lot no doubt will make sure to do not omit
    this web site and give it a glance on a relentless basis. https://tadalafili.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.